عربي
Wednesday 24th of July 2019
  156
  0
  0

الإمام علی الهادی علیه السلام

الإمام علی الهادی علیه السلام

الإمام علی بن محمّد الهادی، هو الإمام العاشر، والنور الزاهر، ولد عام 212 هجری ، واستشهد بسامراء سنة 254 هجری، وهو من بیت الرسالة والإمامة، ومقر الوصایة والخلافة، وثمرة من شجرة النبوّة.
قام علیه السلام بأمر الإمامة بعد والده الإمام الجواد علیه السلام ، وقد عاصر خلافة المعتصم والواثق والمتوکّل والمنتصر والمستعین والمعتز، وله مع هؤلاة قضایا لا یتسع المقام لذکرها.
قال ابن شهر آشوب: کان أطیب الناس مهجة، وأصدقهم لهجة، وأملحهم من قریب، وأکملهم من بعید، إذا صمت علته هیبة الوقار، وإذا تکلم سماه البهاء(1).
وقال عماد الدین الحنبلی: کان فقیهاً إماماً متعبّداً(2).
وقال المفید: تقلّد الإمامة بعد أبی جعفر ابنه أبو الحسن علی بن محمّد، وقد اجتمعت فیه خصال الإمامة وثبت النص علیه بالإمامة، والاشارة الیه من أبیه بالخلافة(3).
وقد تضافرت النصوص على إمامته عن طرقنا، فمن أراد فلیرجع الى الکافی واثبات الهداة وغیرهما من الکتب المعدّة لذلک (4).
وقد مارس المتوکّل نفس الاسلوب الخبیث الذی رسمه المأمون ثمّ أخوه المعتصم من إشخاص أئمّة أهل البیت من موطنهم وإجبارهم على الاقامة فی مقرّ الخلافة، وجعل العیون والحرّاس علیهم حتى یطّلعوا على دقیق حیاتهم وجلیلها.
وکان المتوکّل من أخبث الخلفاء العباسیین، وأشدّهم عداءً لعلیّ، فبلغه مقام علی الهادی بالمدینة ومکانته هناک، ومیل الناس الیه، فخاف منها ، فدعا یحیى بن هرثمة وقال: اذهب إلى المدینة، وانظر فی حاله وأشخصه إلینا.
روی أنّ بریحة العباسی أحد أنصار المتوکل وأزلامه کتب إلیه: إن کان لک بالحرمین حاجة فأخرج منها علی بن محمد فإنّه قد دعا الناس إلى نفسه وتبعه خلق کثیر.
قال یحیى: فذهبت إلى المدینة، فلمّا دخلتها ضجّ أهلها ضجیجاً عظیماً ما سمع الناس بمثله، خوفاً على علی الهادی، وقامات الدنیا على ساق، لأنه کان مُحسناً إلیهم، ملازماً للمسجد لم یکن عنده میل إلى الدنیا.
قال یحیى : فجعلت أُسکّنهم وأحلف لهم انّی لم أُؤمر فیه بمکروه، وإنّه لا بأس علیه، ثمّ فتّشت منزله فلم اجد فیه إلاّ مصاحف وأدعیة وکتب العلم، فعظم فی عینی، وتولّیت خدمته بنفسی، وأحسنت عشرته، فلمّا قدمت به بغداد، بدأت بإسحاق بن إبراهیم الطاهری وکان والیاً على بغداد، فقال لی: یا یحیى إنّ هذا الرجل قد ولده رسول الله، والمتوکّل من تعلَم، فإن حرّضته علیه قتله، کان رسول الله خصمک یوم القیامة. فقلت له: والله ما وقعت منه إلا على کلّ أمر جمیل.
ثمّ صرت به إلى «سرّ من رأى» فبدأت ب «وصیف» الترکی، فأخبرته بوصوله، فقال: والله لئن سقط منه شعرة لا یطالب بها سواک، فلمّا دخلت على المتوکّل سألنی عنه فأخبرته بحسن سیرته وسلامة طریقه وورعه وزهادته، وأنّی فتّشت داره ولم أجد فیها إلاّ المصاحف وکتب العلم، وأنّ أهل المدینة خافوا علیه، فأکرمه المتوکّل وأحسن جائزته وأجزل برّه، وأنزله معه سامراء(5).
ومع أنّ الإمام کان یعیش فی نفس البلد الذی یسکن فیه المتوکل، وکانت العیون والجواسیس یراقبونه عن کثب، إلاّ أنّه وشی به إلى المتوکّل بأنّ فی منزله کتباً وسلاحاً من شیعته من أهل قم، وأنّه عازم بالوثوب بالدولة، فبعث الیه جماعة من الأتراک، فهاجموا داره لیلاً فلم یجدوا فیها شیئاً، ووجدوه فی بیت مغلق علیه، وعلیه مدرعة من صوف وهو جالس على الرمل والحصى، وهو متوجّه إلى الله تعالى یتلو آیات من القرآن، فحمل على حاله تلک إلى المتوکل وقالوا له: لم نجد فی بیته شیئاً، ووجدناه یقرأ القرآن مستقبل القبلة، وکان المتوکّل جالساً فی مجلس الشراب فأُدخل علیه والکأس فی یده، فلمّا رآه هابه وعظّمه وأجلسه إلى جانبه، وناوله الکأس التی کانت فی یده، فقال الإمام علیه السلام: «والله ما خامر لحمی ودمی قط، فاعفنی» فأعفاه، فقال له: انشدنی شعراً، فقال علی: «أنا قلیل الروایة للشعر» فقال: لابد، فأنشده وهو جالس عنده:
«باتوا على قلل الأجبال تحرسهم *** غلب الرجال فما أغنتهم القلل
واستنزلوا بعد عزّ من معاقلهم *** وأُسکنوا حُفراً یا بئس ما نزلوا
ناداهم صارخ من بعد دفنهم *** أین الأسرّة والتیجان والحلل
أین الوجوه التی کانت منعّمة *** من دونها تضرب الأستار والکلل
فأفصح القبر عنهم حین ساءلهم *** تلک الوجوه علیها الدود یقتتل(6)
قد طال ما أکلوا دهراً وما شربوا *** فأصبحوا بعد طول الأکل قد أُکِلوا»
فبکى المتوکّل حتى بلّت لحیته دموع عینه وبکى الحاضرون، ورفع إلى علی أربعة آلاف دینار ثمّ ردّه إلى منزله مکرّماً(7).
آثاره العلمیة:
روى الحفّاظ والرواة عن الإمام أحادیث کثیرة فی شتى المجالات من العقیدة والشریعة، وقد جمعها المحدّثون فی کتبهم، وبثّها الحرّ العاملی فی کتابه الموسوم ب «وسائل الشیعة» على أبواب مختلفة، ومّما نلفت إلیه النظر أنّ للإمام علیه السلام بعض الرسائل، وهی:
1 - رسالته فی الرد على الجبر والتفویض واثبات العدل والمنزلة بین المنزلتین، أوردها بتمامها الحسن بن علی بن شعبة الحرّانی فی کتابه الموسوم ب «تحف العقول»(8).
2 - أجوبته لیحیى بن أکثم عن مسائله، وهذه أیضاً أوردها الحرّانی أیضاً فی تحف العقول.
3 - قطعة من احکام الدین، ذکرها ابن شهر آشوب فی المناقب.
ولاجل إیقاف القارئ على نمط خاص من تفسیر الإمام نأتی بنموذج من هذا التفسیر:
قدم إلى المتوکل رجل نصرانی فجر بامرأة مسلمة، فأراد أن یقیم علیه الحد، فأسلم، فقال یحیى بن أکثم: الایمان یمحو ما قبله، وقال بعضهم: یضرب ثلاثة حدود، فکتب المتوکل إلى الإمام الهادی یسأله، فلمّا قرأ الکتاب، کتب: «یضرب حتى یموت» فأنکر الفقهاء ذلک، فکتب إلیه یسأله عن العلّة، فکتب: « بسم الله الرحمن الرحیم {فَلَمَّا رَأوا بأسَنا قَالوا آمَنَّا بِاللهِ وَحدَهُ وَکَفَرنا بِما کُنّا بِهِ مُشرکینَ * فَلَم یَکُ یَنفَعُهَم إیمانُهُم لَمَّا رَأوا بأسنا سُنّة اللهِ الَّتی قَد خَلَت فی عبادِهِ وَخَسِرَ هُنالِکَ الکافِرونَ}»(9)، فأمر به المتوکل فضرب حتى مات(10).
وفاته:
استشهد أبو الحسن علیه السلام فی رجب سنة أربع وخمسین ومائتین ودفن فی داره بسرّ من رأى، وخلّف من الولد أبا محمّد الحسن ابنه وهو الإمام من بعده، والحسین، ومحمّداً، وجعفر، وابنته عائشة، وکان مقامه بسرّ من رأى إلى أن قبض ، استشهد وسنّه یومئذ على ما قدمناه إحدى وأربعون سنة(11).
وقد ذکر المسعودی فی اثبات الوصیّة «تفصیل کیفیة شهادته وتشییعه وإیصاء الإمامة لابنه أبی محمّد العسکری» فمن أراد فلیراجع (12).
المصادر :
1- ابن شهر آشوب: مناقب آل أبی طالب 4 / 401 طبع قم.
2- شذرات الذهب 2 / 128 فی حوادث سنة 254.
3- الارشاد 327.
4- الکلینی، الکافی 1 / 323 - 325، الشیخ الحر العاملی: اثبات الهداة 30 / 355 - 358.
5- سبط بن الجوزی، تذکرة الخواص 322.
6- ربّما یروى «ینتقل».
7- المسعودی: مروج الذهب 4 /11.
8- تحف العقول 238 - 352.
9- غافر / 84 - 85.
10- ابن شهر آشوب: مناقب آل أبی طالب 4 / 403 - 405.
11- الإرشاد 327.
12- إثبات الوصیة.


source : .www.rasekhoon.net
  156
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      السيرة المباركة للإمام جواد الأئمة (عليه السلام)
      الحياة العلمية والسياسية في زمن الإمام الباقر عليه ...
      الإمام الباقر وتحرير النقد الإسلامي
      حقوق أهل البیت (علیهم السلام) فی القرآن الکریم
      الزهراء سلام الله عليها والتاريخ
      عظمة سفير الله من عظمة الله
      حديث الخزانة
      جموع المؤمنين تقيم مراسم عزاء استشهاد امير المؤمنين ...
      تحديد المشكلة الحقيقية للامة
      مناظرات الإمام الكاظم عليه السلام

 
user comment