عربي
Tuesday 20th of August 2019
  346
  0
  0

الأدیان الثلاثة والبشائر بالمهدی علیه السّلام

الأدیان الثلاثة والبشائر بالمهدی علیه السّلام

آمن أهل الأدیان الثلاثة: الیهودیة، النصرانیة، وخاتم الأدیان: الإسلام.. بظهور المنقذ العظیم الذی سینشر العدل والرخاء بظهوره فی آخر الزمان؛ فقد آمن الیهود بمجیء المنقذ الذی یخرج فی آخر الزمان، فیُقیم ما فسد من أخلاق الناس، ویُصلح ما غیّرته القوانین والأنظمة البشریة من طباع المجتمع. کما آمن النصارى بعودةِ عیسى علیه السّلام وجاءت بذلک البشارة فی أناجیلهم ، فوافقوا بذلک العقیدةَ الإسلامیّة فی عودة عیسى علیه السّلام، الذی أخبر رسولُ الله صلّى الله علیه وآله فی أحادیث کثیرة عن عودته، وأنّه سیقتدی فی صلاته بالإمام المهدی علیه السّلام، ویُعینه على أداء مهمّته العظمى فی نشر العدل فی أرجاء البسیطة.

عالمیّة الاعتقاد بالمهدیّ المنتظر علیه السّلام
لم یقتصر الإیمان بالمنقذ على أتباع الأدیان السماویّة الثلاثة، بل شارکهم فی ذلک الزرادشتیّون الذین ینتظرون عودة بهرام شاه، والهنود الذین یعتقدون بعودة فیشنو، ، والبوذیّون الذین ینتظرون ظهور بوذا. کما نجد التصریح من مفکرّی الغرب وفلاسفته بأنّ العالم فی انتظار المصلح العظیم الذی سیأخذ بزِمام الأمور، ویوحّد الجمیع تحت رایة واحدة وشعار واحد (1).

الاتفاق بین المسلمین على أصل قضیّة المهدی علیه السّلام
لا خلاف بین المسلمین فی أنّ لهذه الأمّة مهدیّاً، وأنّ رسول الله صلّى الله علیه وآله قد أخبر به وبشَّر به وذکر له أسماء وصفات وألقاباً، وبیّن أنّ المهدی من أهل بیته، وأنّه یملأ الأرض عدلاً، وأنّه یخرج مع عیسى علیه السّلام، وأنّه یؤمّ هذه الأمّة ویصلّی عیسى خلفه. والروایات الواردة فی کتب الحدیث فی هذا الموضوع تفوق حدّ التواتر، وقد ألّف علماء المسلمین فی قضیّة المهدی المنتظر علیه السّلام کتباً خاصّة (2)، وعدّوا الإیمان بالمهدیّ من ضرورات الدِّین، خاصّة بعد أن رَوَوا عن النبیّ صلّى الله علیه وآله أنّه قال: مَن شکّ فی المهدیّ فقد کفر (3).

بشارات الأسفار بالإمام المهدی علیه السّلام

البشارة باقتراب ملکوت السماوات
وردت فی کتب الأسفار بشارات عدیدة بمجیء النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم، وبظهور الإمام المهدی علیه السّلام، ومن تلک البشارات ما جاء فی الأناجیل من أنّ السیّد المسیح علیه السّلام کان یأمر حواریّیه بأن یُعلنوا للناس اقترابَ ملکوت السماوات. جاء فی إنجیل متّى «... اذهبوا بالحری إلى خِرافِ بیت إسرائیل الضالّة، وفیما أنتم ذاهبون، اکرزوا قائلین: إنّه قد اقترب ملکوت السماوات» (4).
وجاء فی إنجیل لُوقا « وأیّة مدینة دخلتموها وقَبِلوکم، فکُلوا ممّا یُقدَّم لکم، واشفُوا المرضى الذین فیها، وقولوا لهم: قد اقترب منکم ملکوت السماوات » (5).
وکان عیسى علیه السّلام یُعلّم تلامیذه وأتباعه أن یقولوا فی صلاتهم « أبانا الذی فی السماوات، لیتقدّس اسمُک، لیأتِ ملکوتک » (6).
ولو کان ملکوت السماوات قد تحقّق فی عهد عیسى المسیح علیه السّلام، لکان تعلیمه هذا الدعاءَ لتلامیذه فی صلاتهم لغواً وعبثاً، ولکان دعاؤهم « لِیأتِ ملکوتک » بلا معنى.

عیسى علیه السّلام یبشّر بالنبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم وبالمهدی علیه السّلام
وردت فی إنجیل یوحنّا عدّة بشارات للسیّد المسیح علیه السّلام بمجیء خاتم الأنبیاء: محمّد صلّى الله علیه وآله وسلّم، وخاتم الأوصیاء: المهدیّ علیه السّلام، حیث قال لحواریّیه حین اجتمعوا حوله لسماع آخر وصایاه «.. لکنّی أقول لکم الحقّ، إنّه خیرٌ لکم أن أنطَلِق، لأنّه إن لم أنطلق لا یأتیکم الفارقلیط... ومتى جاء ذاک یُبکّت العالَم على خطیئة، وعلى برّ، وعلى دینونة؛ أمّا على خطیئة فلأنّهم لا یؤمنون بی، وأمّا على برّ فلأنّی ذاهبٌ إلى أبی ولا تَروَننی أیضاً، وأمّا على دَینونة فلأنّ رئیس هذا العالم قد دِینَ. إنّ لی أموراً کثیرة أیضاً لأقول لکم، ولکن لا تستطیعون أن تحتملوا الآن، وأمّا متى جاء ذاک روح الحقّ فهو یُرشدکم إلى جمیع الحقّ، لأنّه لا یتکلّم من نفسه، بل کلّ ما یسمع یتکلّم به ویُخبرکم بأمورٍ آتیة، ذاک یمجّدنی لأنّه یأخذ ممّا لی ویُخبرکم » (7).
وکلمة « فارقلیط » أو « بارقلیط » تقابل فی العربیّة محمّد وأحمد. وتشیر عبارة « متّى ما جاء ذاک روح الحقّ » إلى أنّ روح الحقّ لم یأتِ بعدُ فی زمن عیسى علیه السّلام، کما تشیر عبارة « فهو یُرشدکم إلى جمیع الحقّ » إلى أنّ رسالة خاتم الأنبیاء صلّى الله علیه وآله وسلّم ستکون الرسالة الکاملة « الیومَ أکمَلتُ لکم دِینَکُم.. » (8) ، ( مَّا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِن شَیْءٍ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ )(9).
ونلاحظ أن عیسى علیه السّلام یقول لحواریّیه « وأنا أطلب من الأب فیُعطیکم فارقلیطاً آخر » (10)، فمن هو یا ترى هذا الفارقلیط الآخر الذی یُبشّر به عیسى بعد الفارقلیط الأول علیه السّلام ؟
إنّ العبارة الکاملة فی إنجیل یوحنّا تقول « وأنا أطلب من الأب فیُعطیکم فارقلیطاً آخر یمکث معکم إلى الأبد »، وإذا تذکّرنا أنّ اسم الإمام المهدی علیه السّلام هو اسم النبیّ صلّى الله علیه وآله وسلّم، وأنّ عبارة « یمکث معکم إلى الأبد » ـ أی إلى یوم القیامة ـ یمکن فهمها إذا فسّرنا اصطلاح « الفارقلیط » بمحمّد بن الحسن العسکریّ علیه السّلام المهدی المنتظر، الذی هو فارقلیط آخر ( أی محمّد آخر )، والذی سیمکث مع الناس إلى یوم القیامة.
وإذا لاحظنا الروایات المتکاثرة الواردة فی نزول عیسى علیه السّلام وصلاته خلف الإمام المهدی علیه السّلام، ومساعدته له فی إنجاز مهمّته الکبیرة، فإنّنا سنُدرک ـ على نحوٍ أفضل ـ البشارات التی ذکرها عیسى علیه السّلام لحواریّیه.
ونلاحظ بشارة أخرى وردت فی إنجیل یوحنّا، یقول فیها عیسى علیه السّلام لتلامیذه: « روح الحقّ ( أی الفارقلیط ) الذی لا یستطیع العالَم أن یقبله؛ لأنّه لا یراه ولا یعرفه، وأمّا أنتم فتعرفونه لأنّه ماکثٌ معکم ویکون فیکم » (11).
تشیر هذه العبارة بوضوح إلى الإمام المهدی علیه السّلام، الذی لا یستطیع العالَم أن یقبله لأنّه لا یراه ولا یعرفه. أمّا أتباع عیسى فیعرفونه؛ لأنهّم سیُشاهدون نبیّهم عیسى یقتدی به فی صلاته، ویُعینه فی مهمّته. قال تعالى (وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْکِتَابِ إِلَّا لَیُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَیَوْمَ الْقِیَامَةِ یَکُونُ عَلَیْهِمْ شَهِیدًا) (12) ، وقد روی عن الإمام الباقر علیه السّلام أنَه قال:
«إنّ عیسى علیه السّلام ینزل قبل یوم القیامة إلى الدنیا، فلا یبقى أهل مِلّة یهودی ولا غیره، إلاّ آمَنوا به قبل موتهم، ویصلّی عیسى علیه السّلام خلف المهدی علیه السّلام» (13).
وعلى أساس هذه البشارات حدّثنا التاریخ أنّ النجاشی ملک الحبشة ـ وقد کان نصرانیّاً ـ قال عندما تسلّم رسالة رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلّم التی یدعوه فیها إلى الإسلام: « أشهدُ بالله أنّه نَفْس النبیّ الذی ینتظره أهلُ الکتاب »، وحدّثنا التاریخ عن المُقَوقِس حاکم مصر بموقف مماثل (14).
ولا ریب أنّ مَن یصدّق بالبشارة بمجیء النبیّ محمّد بن عبدالله صلّى الله علیه وآله وسلّم، لابدّ أن یصدّق بالبشارة بظهور وصیّه الإمام المهدی علیه السّلام: « الفارقلیط الآخر » الذی لا یستطیع العالَم ـ فی مدّة غَیبته ـ أن یقبله لأنّه لا یراه، والذی سیمکث إلى الأبد.
ونُشیر فی الخاتمة إلى أنّ عدم الإیمان بالمهدی علیه السّلام قد نُسب فی البشارة إلى العالَم، أی إلى عامّة الناس، أمّا المؤمنون العارفون فقد وصفتهم الروایات الواردة عن أهل البیت علیهم السّلام بأنّهم قد صارت الغیبةُ عندهم بمنزلة المُشاهَدَة، وهؤلاء هم الأقلُّون عدداً الذین کان أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام یتأوّه شوقاً إلى رؤیتهم.
المصادر :
1 ـ المهدی الموعود ودفع الشبهات عنه، السیّد عبدالرضا الشهرستانی 6 و 7.
2 ـ من أشهر مَن ألّف فی أحادیث المهدی علیه السّلام من علماء أهل السنّة:
نعیم بن حمّاد لمروزی، المتوفّى سنة 328 هـ. أبو حسین بن المنادی البغدادی، المتوفّى سنة 336 هـ. الحافظ أبو نعیم الإصفهانی، المتوفّى سنة 430 هـ. الحافظ أبو عبدالله الکنجی الشافعی، المتوفّى سنة 658 هـ. الحافظ ابن کثیر لدمشقی، المتوفّى سنة 774 هـ. الحافظ جلال الدین السیوطی، المتوفّى سنة 911 هـ. علیّ بن حسام الدین المتّقی الهندی، المتوفّى سنة 975 هـ. محمّد بن علی الشوکانی، المتوفّى سنة 1250 هـ. وسواهم کثیر ممّن لا یسع المجال لذِکرهم.
3ـ عقْد الدرر، للمقدسی الشافعی 209، الباب 9. الحاوی فی الفتاوی (عَرف المهدی)، للسیوطی 83:2. فرائد السمطین، للحموینی 334:2 حدیث 585. مقدّمة ابن خلدون 261.
4 ـ إنجیل متّى 5:10 ـ 6.
5 ـ إنجیل لوقا 8:10 ـ 9.
6ـ إنجیل متّى 9:6.
7ـ إنجیل یوحنّا 7:16 ـ 14.
8ـ المائدة:3.
9 ـ الأنعام:38.
10ـ إنجیل یوحنّا 16:14.
11 ـ إنجیل یوحنّا 17:14.
12ـ النساء: 159.
13ـ ینابیع المودّة، للقندوزی 237:3، الباب 71.
14ـ بشائر الأسفار بمحمّد وآله الأطهار لتامر میر مصطفى 206.

 


source : .www.rasekhoon.net
  346
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الدول المسلمة تستعد لاستقبال شهر رمضان
      الشيخ محمد حسن نجف
      السيد محسن الأعرجي الكاظمي المعروف بالمحقق البغدادي
      الشهيد السيد محمد مهدي الخراساني المعروف بالشهيد ...
      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      الأحاديث الشريفة عند المسلمين في الإمام المهدي (عج)
      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء

 
user comment