عربي
Friday 26th of April 2019
  532
  0
  0

السنة وعصمة النبی

السنة وعصمة النبی

العدید من الروایات المذکورة فی صحاح أهل السنة والجماعة تنسب إلى النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) أمورا تزیل الحشمة وتسقط المروءة وتوجب الإزراء والخساسة
قال فی تصویر عقیدة أهل السنة بعصمة النبی : " وقال بعض أئمتنا : ولا یجب على القولین أن یختلف أنهم معصومون عن تکرار الصغائر وکثرتها ولا فی صغیرة أدت إلى إزالة الحشمة وأسقطت المروءة وأوجبت الإزراء والخساسة فهذا أیضا مما یعصم عنه الأنبیاء إجماعا ".
نقول : العدید من الروایات المذکورة فی صحاح أهل السنة تنسب إلى النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) أمورا تزیل الحشمة وتسقط المروءة وتوجب الإزراء والخساسة ، فلاحظ معنا بعض العناوین فیما یلی :
النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) والاختلاط بالنساء فی الصحیحین :
روى البخاری فی صحیحه کتاب النکاح باب ضرب الدف فی النکاح قالت الربیع بنت معوذ بن عفراء : جاء النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) فدخل حین بنى علی فجلس على فراشی کمجلسک منی فجعلت جویریات لنا یضربن بالدف ویندبن من قتل من آبائی یوم بدر إذ قالت إحداهن : وفینا نبی یعلم ما فی غد فقال (صلى الله علیه وآله وسلم) : دعی هذه وقولی بالذی کنت تقولین " (1) .
قال ابن حجر فی ( فتح الباری ) فی شرح الحدیث :
" قال الکرمانی هو محمول على أن ذلک کان من وراء حجاب أو کان قبل نزول آیة الحجاب أو جاز النظر للحاجة أو عند الأمن من الفتنة " (2) .
ثم یقول ابن حجر : " والأخیر هو المعتمد - أی الأمن من الفتنة - والذی وضح لنا بالأدلة القویة أن من خصائص النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) جواز الخلوة بالأجنبیة والنظر إلیها ، وهو الجواب الصحیح عن قصة أم حرام بنت ملحان فی دخوله علیها ونومه عندها وتفلیتها رأسه ولم یکن بینهما محرمیة ولا زوجیه " .
أما قصة النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) مع أم حرام فینقلها البخاری کتاب الجهاد والسیر عن أنس بن مالک ( رض ) أنه سمعه یقول : " کان رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه وکانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت فدخل علیها رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فأطعمته وجعلت تفلی رأسه فنام رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ." (3) .
فرسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) هنا یخالط النساء ویجالسهن لیستمع الغناء وقد مر تبریر ابن حجر لهذا الأمر ، فرضی ابن حجر أن ینسب إلى رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) ما لا یرضى أصغر علماء السنة أن یوصف به ، وذلک لأنه لم یستطع أن یواجه علماء السنة لیقول کلمة الحق أن البخـاری مخطئ فی حکمه بصحة الحدیث ، وأنکم مخطئون فی الإجماع على صحة کل ما فی کتاب البخاری .
والأغرب قول ابن حجر أن أدلته القویة بینت له : " أن من خصائص النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) جواز الخلوة بالأجنبیة والنظر إلیها " .
النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) والغناء فی الصحیحین :
قد مر فی ذیل الحدیث السابق إشارة إلى سماع النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) لغناء الجواری وضربهن بالدف : " فجعلت جویریات لنا یضربن بالدف ویندبن من قتل من آبائی یوم بدر ، إذ قالت إحداهن : وفینا نبی یعلم ما فی غد ، فقال (صلى الله علیه وآله وسلم) : دعی هذه وقولی بالذی کنت تقولین " .
وروى البخاری کتاب النکاح باب النسوة اللاتی یهدین المرأة إلى زوجها عن عائشة قالت : أنها زفت امرأة من الأنصار ، فقال النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) : یا عائشة ما کان معکم لهو فإن الأنصار یعجبهم اللهو " (4) .
فالبخاری ینقل أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) هنا یسأل عما إذا دعی أهل اللهو إلى الأعراس أم لا ، ثم یحث على ذلک .
قال ابن حجر : " قوله ما کان معکم لهو فی روایة شریک فقال : فهل بعثتم معها جاریة تضرب الدف وتغنی ، قلت : تقول ماذا ؟ قال : تقول أتیناکم أتیناکم فحیانا وحیاکم ولولا الذهب الأحمر ما حلت بوادیکم ولولا الحنطة السمراء ما سمنت عذاریکم ، وفی حدیث جابر بعضه وفی حدیث ابن عباس أوله إلى قوله وحیاکم ، قوله فإن الأنصار یعجبهم اللهو ، فی حدیث ابن عباس وجابر قوم فیهم غزل " (5).
والنبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یعلمهم کلمات الأغانی أیضا ...
وروى ابن ماجة فی السنن عن أنس بن مالک أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) مر ببعض المدینة فإذا هو بجوار یضربن بدفهن ویتغنین ویقلن نحن جوار من بنی النجار یا حبذا محمد من جار ، فقال النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) : " الله یعلم إنی لأحبکن" .
قال المحقق : " فی الزوائد إسناده صحیح ورجاله ثقات " (6) .
وکذا یروی البخاری فی صحیحه کتاب العیدین باب الحراب عن عائشة قالت : دخل علی رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) وعندی جاریتان تغنیان بغناء بعاث ، فاضطجع على الفراش وحول وجهه ، ودخل أبو بکر فانتهرنی وقال : مزماره الشیطان عند النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ، فأقبل علیه رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فقال : دعهما " ، وفی الروایة التی بعدها قال : " یا أبا بکر إن لکل قوم عیدا وهذا عیدنا " (7)
بل باقی الروایة أیضا فیه العجب قال : وکان یوم عید یلعب السودان بالدرق والحراب فإما سألت النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وإما قال : تشتهین تنظرین ؟ فقلت : نعم ، فأقامنی وراءه ، خدی على خده وهو یقول : دونکم یا بنی أرفدة ، حتى إذا مللت ، قال : حسبک ؟ قلت : نعم ، قال : فاذهبی .
وفی روایة أخرى للبخاری کتاب العیدین باب إذا فاته العید وقالت عائشة رأیت النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یسترنی وأنا أنظر إلى الحبشة وهم یلعبون فی المسجد فزجرهم عمر فقال النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) : دعهم ، أمنا بنی أرفدة یعنی من الأمن " (8) .
وفی ذلک یقول ابن حجر فی ( فتح الباری ) : " وهو یقول دونکم ... وفیه إذن وتنهیض لهم وتنشیط " (9) ، أی للذین یلعبون ثم یقول : " قال المحب الطبری فیه تنبیه على أنه یغتفر لهم ما لا یغتفر لغیرهم لأن الأصل فی المساجد تنزیهها عن اللعب فیقتصر على ما ورد فی النـص انتهى ، وروى السراج من طریق أبی الزناد عن عروة عن عائشة أنه (صلى الله علیه وآله وسلم) قال یومئذ : لتعلم یهود أن فی دیننا فسحة ، أی بعثت بحنیفیة سمحة ، وهذا یشعر بعدم التخصیص وکأن عمر بنى على الأصل فی تنزیه المساجد فبین له النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وجه الجواز فیما کان هذا سبیله " (10) .
وهنا یظهر ترددهم فی بیان سبب تجویز رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) للأحباش أن یلعبوا فی المسجد ، فبینما یبین أولا أن تشجیع النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) للأحباش یدل على تجویزه لهم ما لا یغتفر لغیرهم فالحکم إذن خاص على کلام المحب الطبری ، ثم یأتی بروایة ابن السراج عن عائشة أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) سمح بذلک لیعلم الیهود سماحة الدین ، فیکون الحکم بالتالی عاما .
ثم یکمل ابن حجر : " وزاد فی النکاح فی روایة الزهری " فاقدروا قدر الجاریة الحدیثة السن الحریصة على اللهو " وقولها ( أقدروا ) ... وأشارت بذلک إلى أنها کانت حینئذ شابة ، وقد تمسک به من ادعى نسخ هذا الحکم وأنه کان فی أول الإسلام ... ، ورد بأن قولها یسترنی بردائه دال على أن ذلک کان بعد نزول الحجاب ، وکذا قولها أحببت أن یبلغ النساء مقامه لی ، مشعر بأن ذلک وقع بعد أن صارت لها ضرائر ، أرادت الفخر علیهم ، فالظاهر أن ذلک وقع بعد بلوغها ، وقد تقدم من روایة ابن حبان أن ذلک وقع لما قدم وفد الحبشة وکان قدومهم سنة سبع فیکون عمرها حینئذ خمس عشرة سنة " (11) .
فرسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فی هذه الأحادیث یشجع على اللهو ، ویحمل زوجته البالغة من العمر خمس عشرة سنة على کتفه لتشاهد ذلک ، وحینما یمنع عمر أو أبو بکر ذلک یرده رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بأن یدعهم فالقوم فی عید .
وإذا لم تعتبر تلک الأمور من الصغائر على فرض حلیة سماع الغناء یوم العید ، فهی بلا ریب مما یخدش وقار رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) وهیبته ، وبذلک ینتفی ما ادعی من أن أهل السنة یقولون بعصمة النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) من الصغائر التی تؤدی إلى إسقاط المروءة وإزالة الحشمة .
هذا ومن جهة أخرى تجد أن الحاکم یروی فی ( المستدرک ) أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یعتبر تلک الدفوف والمزامیر مما یهم به أهل الجاهلیة التی قد عصمه الله تعالى منها ، فعن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول : " ما هممت بما کان أهل الجاهلیة یهمون به إلا مرتین من الدهر کلاهما یعصمنی الله تعالى منهما ، قلت لیلة لفتى کان معی من قریش فی أعلى مکة فی أغنام لأهلها : ترعى أبصر لی غنمی حتى أسمر هذه اللیلة بمکة کما تسمر الفتیان ، قال : نعم ، فخرجت فلما جئت أدنى دار مـن دور مکة سمعت غناء وصوت دفوف وزمر فقلت : ما هذا ؟ قالوا : فلان تزوج فلانة لرجل من قریش تزوج امرأة ، فلهوت بذلک الغناء والصوت حتى غلبتنی عینی فنمت فما أیقظنی إلا مس الشمس ، فرجعت فسمعت مثل ذلک ، فقیل لی مثل ما قیل لی ، فلهوت بما سمعت وغلبتنی عینی فما أیقظنی إلا مس الشمس ثم رجعت إلى صاحبی ، فقال : ما فعلت ؟ فقلت : ما فعلت شیئا ، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) : فوالله ما هممت بعدهـا أبدا بسوء مما یعمل أهل الجاهلیة حتى أکرمنی الله تعالى بنبوته " ، قال الحاکم : هذا حدیث صحیح على شرط مسلم ولم یخرجاه ، وقال الذهبی فی التلخیص : على شرط مسلم (12) .
فکیف یتلاءم أن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) کان یرى أن الغناء وصوت الدفوف والمزامیر هی مما کان یهم به أهل الجاهلیة التی عصمه الله تعالى منها ، ثم هو فی الإسلام یشجع ذلک ویحمل زوجته ذات الخمسة عشر سنة على کتفه لترى کل ذلک ؟
أمور تخدش هیبة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم :
روى البخاری کتاب الوضوء باب البول عند صاحبه عن حذیفة قال: " رأیتنی أنا والنبی (صلى الله علیه وآله وسلم) نتماشى ، فأتى سباطة قوم خلف حائط فقام کما یقوم أحدکم فبال فانتبذت منه فأشار إلی فجئته فقمت عند عقبه حتى فرغ " (13) .
والعجب أنهم یروون روایات صحیحة عن عدة من الصحابة بنفی ذلک وأن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لم یفعل ذلک بل فی بعضها أنه نهى عن ذلک .
فقد روى الترمذی فی سننه عن عائشة قالت : " من حدثکم أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) کان یبول قائما فلا تصدقوه ما کان یبول إلا قاعدا " (14) ، قال أبو عیسى حدیث عائشة أحسن شیء فی الباب وأصح ، وصححه الألبانی .
وروى الحاکم فی ( المستدرک ) عن عائشة قالت : ما بال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) قائما منذ أنزل علیه القرآن " ، قال الحاکم : هذا حدیث صحیح على شرط الشیخین ولم یخرجاه ، وقال الذهبی : على شرطهما (15) .
ورواه أحمد فی مسنده ، وقال محققو الطبعة : إسناده صحیح على شرط مسلم (16) .
ثم روى الترمذی : عن نافع عن ابن عمر عن عمر قال : رآنی النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وأنا أبول قائما ، فقال : یا عمر ، لا تبل قائما ، فما بلت قائما بعد (17) .
وروى عبید الله عن نافع عن بن عمر قال : قال عمر (رض) ما بلت قائما منذ أسلمت قال الترمذی : وهذا أصح من حدیث عبد الکریم - أی الحدیث السابق .
ثم قال الترمذی : وحدیث بریدة فی هذا غیر محفوظ ، وعلق علیه العینی فی شرح البخاری : فی قول الترمذی هذا نظر لأن البزار أخرجه بسند صحیح قال : حدثنا نصر بن علی حدثنا عبد الله بن داود حدثنا سعید بن عبید الله حدثنا عبد الله بن بریدة عن أبیه أن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) قال : " من الجفاء أن یبول الرجل قائما " (18) .
النبی یطالب بعقاب جمیع من حوله لأنه سقی الدواء دون اختیاره .
روى البخاری باب مرض النبی ووفاته عن عائشة : " لددناه فی مرضه ، فجعل یشیر إلینا أن لا تلدونی فقلنا کراهیة المریض للدواء ، فلما أفاق قال : ألم أنهکم أن تلدونی ؟ قلنا : کراهیة المریض للدواء ، فقال : لا یبقى فی البیت أحد إلا لد وأنا أنظر إلا العباس فإنه لم یشهدکم " (19) .
قال ابن حجر فی ( فتح الباری ) :
" قوله لددناه أی جعلنا فی جانب فمه دواه بغیر اختیاره وهذا هو اللدود ... قوله لا یبقى أحد فی البیت إلا لد وأنا أنظر إلا العباس فأنه لم یشهدکم ، قیـل فیه مشروعیة القصاص فی جمیع ما یصاب به الإنسان عمدا ، وفیه نظر لأن الجمیع لم یتعاطوا ذلک ، وإنما فعل بهم ذلک عقوبة لهم لترکهم امتثال نهیه عن ذلک أما من باشره فظاهر وأما من لم یباشره فلکونهم ترکوا نهیهم عما نهاهم هو عنه ، ویستفاد منه أن التأویل البعید لا یعذر به صاحبه وفیه نظر أیضا لأن الذی وقع فی معارضة النهی ، قال ابن العربی : أراد أن لا یأتوا یوم القیامة وعلیهم حقه فیقعوا فی خطب عظیم ، وتعقب بأنه کان یمکن العفو لأنه کان لا ینتقم لنفسه ، والذی یظهر أنه أراد بذلک تأدیبهم لئلا یعودوا فکان ذلک تأدیبا لا قصاصا ولا انتقاما ... " (20) .
هل یصدق القارئ ما یقوله ابن حجر وابن العربی ؟ وقد بدا واضحا أن ابن حجر حائر فی بیان سبب طلب النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ذاک ، ولذلک ترک الأمر لابن عربی ، کل ذلک لأنهم لم یتمکنوا من التوفیق بین وقار وهیبة النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وتوثیق البخاری ، فاختاروا تنزیه البخاری عن أن یذکر روایة ضعیفة أو موضوعة حتى لو کان ثمن ذلک ظهور رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) بصورة الجاهل الذی یخاصم ویطلب بعقاب الجمیع لأنهم فعلوا شیئا کان یکرهه ورأوه هم فی مصلحته .
وروى مسلم فی صحیحه کتاب الفضائل باب فضائل عثمان " عن سعید بن العاص أن عائشة زوج النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وعثمان حدثاه أن أبا بکر استأذن على رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) وهو مضطجع على فراشه لابس مرط عائشة فأذن لأبی بکر وهو على تلک الحال فقضى إلیه حاجته ثم انصرف ، قال عثمان ثم استأذن عمر فأذن له وهو على تلک الحال فقضى إلیه حاجته ثم انصرف ، قال عثمان : ثم استأذنت علیه فجلس ، وقال لعائشة : اجمعی علیک ثیابک ، فقضیت إلیه حاجتی ثم انصرفت ، فقالت عائشة : یا رسول الله ما لی لم أرک فزعت لأبی بکر وعمر (رض) کما فزعت لعثمان ؟ قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) : إن عثمان رجل حیی وإنی خشیت إن أذنت له على تلک الحال أن لا یبلغ إلی فی حاجته " (21) .
فالروایة تصف النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) بأنه یستقبل أصحابه وهو مضطجع على فراشه لابس مرط زوجته ، حتى إذا جاء عثمان أمر زوجته أن تجمع علیها ثیابها .
ونعید السؤال على الکاتب من منکم یقبل هذا الأمر من عالم من العلماء فکیف یقبل صدوره من رسول الله (ص) ؟! لم الإصرار على صحة کل ما فی الصحیحین ؟!
فإن لم تقبل بتضعیف بعض ما ورد فی الصحیحین فلا تقل بأن علماء السنة ینزهون النبی (ص) عما یخل بالمروءة أو الإسفاف فی التعامل ؟
والغریب أن الکاتب ینقل قول بعض علماء السنة : " قد استبان لک ... ما هو الحق من ... عصمته (صلى الله علیه وآله وسلم) فی کل حالاته من رضا وغضب وجد ومزح " .
بینما یروى مسلم فی صحیحه کتاب البر والصلة والآداب باب من لعنه النبی أو سبه ولیس هو أهلا لذلک قول النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) : " اللهم إنما أنا بشر أرضى کما یرضى البشر وأغضب کما یغضب البشر فأیما أحد دعوت علیه بدعوة لیس لها أهل أن تجعلها له طهورا وزکاة وقربة ، تقربه بها یوم القیامة " (22) .
وهذه من الأمور التی تظهر التناقض فی الأحادیث النبویة الشریفة ، فقد روی عن عبد الله بن عمرو أنه قال لرسول الله (ص) : " یا رسول الله أکتب ما أسمع منک ؟ قال : نعم ، قلت : عند الرضا وعند الغضب ، قال : نعم إنه لا ینبغی لی أن أقول إلا حقا " ، رواه الحاکم فی ( المستدرک ) (23) .
وقوله (صلى الله علیه وآله وسلم) : " إنی لأمزح ولا أقول إلا حقا " (24) ، رواه الهیثمی فی ( مجمع الزوائد ) وقال : رواه الطبرانی فی الصغیر وإسناده حسن .
وروى أحمد فی مسنده عن أبی هریرة عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم) أنه قال : إنی لا أقول إلا حقا ، قال بعض أصحابه : فإنک تداعبنا یا رسول الله ‍، فقال : إنی لا أقول إلا حقا " (25) قال محققو الطبعة : إسناده قوی ، ورواه الترمذی فی سننه وقال : هذا حدیث حسن صحیح (26) .
فأی عصمة بقیت للنبی صلى الله علیه وآله وسلم فی کل حالاته من الغضب والرضا کما یدعی الکاتب إذا کان یسب ویلعن المسلمین ممن هو لیس بأهل لذلک ویدعو علیهم .

المصادر :
1- صحیح البخاری - ج7 ص25
2- فتح الباری - ج9 ص203
3- صحیح البخاری - ج4 ص19
4- صحیح البخاری - ج7 ص28
5- فتح الباری - ج9 ص226
6- سنن ابن ماحة - ج1 ص612
7- صحیح البخاری - ج2 ص20
8- المصدر السابق - 29
9- فتح الباری - ج2 ص444
10- فتح الباری - ج2 ص444
11- نفس المصدر السابق - ص445
12- المستدرک على الصحیحین - ج4 ص273
13- صحیح البخاری - ج1 ص66
14- سنن الترمذی - ج1 ص17
15- المستدرک على الصحیحین - ج1 ص181
16- مسند أحمد - ج41 ص495
17- سنن الترمذی - ج1 ص18
18- شرح البخاری - ج3 ص135
19- صحیح البخاری - ج6 ص17
20- فتح الباری - ج8 ص147
21- صحیح مسلم - ج4 ص1866
22- صحیح مسلم - ج4 ص2009
23- المستدرک على الصحیحین - ج1 ص187
24- مجمع الزوائد - ج8 ص89
25- مسند أحمد - ج14 ص185
26- سنن الترمذی - ج4 ص357


source : .www.rasekhoon.net
  532
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

latest article

      دفاعی نظریات پر مشتمل رہبر انقلاب کی ۱۲ کتابوں کی ...
      حسین میراحسین تیراحسین رب کاحسین سب کا(حصہ دوم)
      دکن میں اردو مرثیہ گوئی کی روایت
      دکن میں اردو مرثیہ گوئی کی روایت (حصّہ دوّم )
      دکن میں اردو مرثیہ گوئی کی روایت (حصّہ سوّم )
      مشخصات امام زین العابدین علیہ السلام
      امام حسین علیہ السلام
      اہل بیت(ع) عالمی اسمبلی کی کاوشوں سے پرتگال کا اسلامی ...
      شوہر، بيوي کي ضرورتوں کو درک کرے
      بڑي بات ہے

 
user comment