عربي
Monday 26th of August 2019
  622
  0
  0

التوکل

التوکل

هو: الاعتماد على اللّه تعالى فی جمیع الأمور، وتفویضها الیه، والاعراض عمّا سواه. وباعثه قوة القلب والیقین، وعدمه من ضعفهما أو ضعف القلب، وتأثره بالمخاوف والأوهام.
والتوکل هو: من دلائل الایمان، وسمات المؤمنین ومزایاهم الرفیعة، الباعثة على عزة نفوسهم، وترفعهم عن استعطاف المخلوقین، والتوکل على الخالق فی کسب المنافع ودَرء المضار.وقد تواترت الآیات والآثار فی مدحه والتشویق الیه:
قال تعالى: «ومن یتوکل على اللّه فهو حسبه» (1)
وقال: «إن اللّه یحب المتوکلین» (2)
وقال: «قل لن یصیبنا الا ما کتب اللّه، هو مولانا وعلى اللّه فلیتوکل المؤمنون»(3)
وقال تعالى: «إن ینصرکم اللّه فلا غالب لکم، وإن یخذلکم فمن ذا الذی ینصرکم من بعده، وعلى اللّه فلیتوکل المؤمنون»(4)
وقال الامام الصادق علیه السلام: «إنّ الغنى والعز یجولان، فاذا ظفرا بموضع التوکل أوطنا»(5)
وقال (علیه السلام): «أوحى اللّه الى داود (علیه السلام): ما اعتصم بی عبد من عبادی دون أحد من خلقی، عرفت ذلک من نیّته، ثم تکیده السماوات والأرض، ومن فیهن، الا جعلت له المخرج من بینهن.وما اعتصم عبد من عبادی بأحد من خلقی، عرفت ذلک من نیته، الا قطعت أسباب السماوات من یدیه، وأسخت الأرض من تحته، ولم أبال بأیّ واد هلک»(6)
وقال علیه السلام: «من أعطی ثلاثاً، لم یمنع ثلاثاً:
من اُعطی الدعاء اُعطی الاجابة.
ومن أعطی الشکر أعطی الزیادة.
ومن أعطی التوکل أعطی الکفایة.
ثم قال: أتلوت کتاب اللّه تعالى؟: ( ومن یتوکل على اللّه فهو حسبه)
وقال: (لئن شکرتم لأزیدنکم)(7) ، وقال: (أدعونی أستجب لکم) (8)
وقال أمیر المؤمنین فی وصیته للحسن (علیهما السلام)
«وألجئ نفسک فی الأمور کلها، الى الهک، فإنک تلجئها الى کهف حریز، ومانع عزیز»(9)
وعن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام:
«کان فیما وعظ به لقمان ابنه، أن قال له: یا بنی لیعتبر من قصر یقینه وضعفت نیته فی طلب الرزق، ان اللّه تبارک وتعالى خلقه فی ثلاثة أحوال، ضمن أمره، وآتاه رزقه، ولم یکن له فی واحدة منها کسب ولا حیلة، ان اللّه تبارک وتعالى سیرزقه فی الحال الرابعة:
أما أول ذلک فإنه کان فی رحم امّه، یرزقه هناک فی قرار مکین، حیث لا یؤذیه حر ولا برد.
ثم أخرجه من ذلک، وأجرى له رزقاً من لبن أمّه، یکفیه به، ویربیه وینعشه، من غیر حول به ولا قوة.
ثم فُطم من ذلک، فأجرى له رزقاً من کسب أبویه، برأفة ورحمة له من قلوبهما، لا یملکان غیر ذلک، حتى أنّهما یؤثرانه على أنفسهما، فی أحوال کثیرة، حتى إذا کبر وعقل، واکتسب لنفسه، ضاق به أمره، وظنّ الظنون بربه، وجحد الحقوق فی ماله، وقتر على نفسه وعیاله، مخافة رزقه، وسوء ظن ویقین بالخلف من اللّه تبارک وتعالى فی العاجل والآجل، فبئس العبد هذا یابنی»(10)

حقیقة التوکل:
لیس معنى التوکل اغفال الأسباب والوسائل الباعثة على تحقیق المنافع، ودرء المضار، وأن یقف المرء ازاء الأحداث والأزمات مکتوف الیدین. سلیب الارادة والعزم. وإنما التوکل هو: الثقة باللّه عز وجل، والرکون الیه، والتوکل علیه دون غیره من سائر الخلق والأسباب، باعتبار أنّه تعالى هو مصدر الخیر، ومسبب الأسباب، وأنه وحده المُصرّف لامور العباد، والقادر على انجاح غایاتهم ومآربهم.
ولا ینافی ذلک تذرع الانسان بالأسباب الطبیعیة، والوسائل الظاهریة لتحقیق أهدافه ومصالحه کالتزود للسفر، والتسلح لمقاومة الأعداء، والتداوی من المرض، والتحرز من الأخطار والمضار، فهذه کلها أسباب ضروریة لحمایة الانسان، وانجاز مقاصده، وقد أبى اللّه عز وجل أن تجری الأمور الا بأسبابها.
بید أنه یجب أن تکون الثقة به تعالى، والتوکل علیه، فی انجاح الغایات والمآرب، دون الأسباب، وآیة ذلک أنّ أعرابیاً أهمل عَقل بعیره متوکلاً على اللّه فی حفظه، فقال النبی صلى اللّه علیه وآله، له: «إعقل وتوکل».

درجات التوکل:
یتفاوت الناس فی مدارج التوکل تفاوتاً کبیراً، کتفاوتهم فی درجات إیمانهم: فمنهم السباقون والمجلّون فی مجالات التوکل، المنقطعون الى اللّه تعالى، والمعرضون عمن سواه، وهم الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام، ومن دار فی فلکهم من الأولیاء.
ومن أروع صور التوکل وأسماه، ما روی عن ابراهیم علیه السلام:
«أنه لما ألقی فی النار، تلقاه جبرئیل فی الهواء، فقال: هل لک من حاجة؟ فقال: أمّا الیک فلا، حسبی اللّه ونعم الوکیل. فاستقبله میکائیل فقال: إن أردتَ أن أخمد النار فانّ خزائن الأمطار والمیاه بیدی، فقال: لا أرید. وأتاه ملک الریح فقال: لو شئت طیرت النار. فقال: لا أرید، فقال جبرئیل: فاسأل اللّه. فقال: حسبی من سؤالی علمه بحالی»(11)
ومن الناس من هو عدیم التوکل، عاطل منه، لضعف احساسه الروحی، وهزال ایمانه. ومنهم بین هذا وذاک على تفاوت فی مراقی التوکل.

محاسن التوکل:
الانسان فی هذه الحیاة، عرضة للنوائب، وهدف للمشاکل والأزمات، لا ینفک عن جلادها ومقارعتها، ینتصر علیها تارة وتصرعه أخرى، وکثیراً ما تردیه لقاً، مهیض الجناح، کسیر القلب.
فهو منها فی قلق مضنی، وفزع رهیب، یخشى الاخفاق، ویخاف الفقر، ویرهب المرض، ویعانی ألوان المخاوف المهددة لأمنه ورخائه.
ولئن استطاعت الحضارة الحدیثة أن تخفف أعباء الحیاة، بتیسیراتها الحضاریة، وتوفیر وسائل التسلیة والترفیه، فقد عجزت عن تزوید النفوس بالطمأنینة والاستقرار، وإشعارها بالسکینة والسلام الروحیین، فلا یزال القلق والخوف مخیماً على النفوس، آخذاً بخناقها، مما ضاعف الأمراض النفسیة، واحداث الجنون والانتحار فی أرقى الممالک المتحضرة.
ولکن الشریعة الاسلامیة استطاعت بمبادئها السامیة، ودستورها الخُلُقی الرفیع - أن تخفف قلق النفوس ومخاوفها، وتمدّها بطاقات روحیة ضخمة، من الجلد والثبات، والثقة والاطمئنان، بالتوکل على اللّه، والاعتماد علیه، والاعتزاز بحسن تدبیره، وجمیل صنعه، وجزیل آلائه، وأنّه له الخلق والأمر وهو على کل شیء قدیر. وبهذا ترتاح النفوس، وتستبدل بالخوف أمناً، وبالقلق دِعَةً ورخاءً.
والتوکل بعد هذا من أهم عوامل عزة النفس، وسمو الکرامة، وراحة الضمیر، وذلک بترفع المتوکلین عن الاستعانة بالمخلوق، واللجوء الى الخالق، فی جلب المنافع، ودرء المضار.
ولعل أجدر الناس بالتوکل أرباب الأقدار والمسؤولیات الکبیرة، کالمصلحین لیستمدوا منه العزم والتصمیم على مجابهة عَنَتِ الناس وإرهاقهم، والمضی قدماً فی تحقیق أهدافهم الاصلاحیة، متخطین ما یعترضهم من أشواک وعوائق.

کیف تکسب التوکل:
1- استعراض الآیات والأخبار الناطقة بفضله وجمیل أثره فی کسب الطمأنینة والرخاء.
ومن طریق ما نظم فی التوکل قول الامام الحسین علیه السلام:
إذا ما عضک الدهر فلا تجنح الى خلق*** ولا تسأل سوى اللّه تعالى قاسم الرزق
فلو عشت وطوفت من الغرب الى الشرق*** لما صادفت من یقدر أن یسعد أو یشقی
ومما نسب لأمیر المؤمنین علیه السلام:
رضیت بما قسم اللّه لی*** وفوضت أمری الى خالقی
کما أحسن اللّه فیما مضى*** کذلک یحسن فیما بقی
وقال بعض الأعلام:
کن عن همومک معرضاً*** وکل الأمور الى القضا
فلرب أمر مسخط*** لک فی عواقبه رضا
ولربما اتسع المضیق*** وربما ضاق الفضا
اللّه عوّدک الجمیل*** فقس على ما قد مضى
ونِعم بالله
2- تقویة الایمان باللّه عز وجل، والثقة بحسن صنعه، وحکمة تدبیره، وجزیل حنانه ولطفه، وأنه هو مصدر الخیر، ومسبب الاسباب، وهو على کل شیء قدیر.
3- التنبه الى جمیل صنع اللّه تعالى، وسمو عنایته بالانسان، فی جمیع أطواره وشؤونه، من لدن کان جنیناً حتى آخر الحیاة، وأن من توکل علیه کفاه، ومن استنجده أنجده وأغاثه.
4- الاعتبار بتطور ظروف الحیاة، وتداول الایام بین الناس،فکم فقیر صار غنیاً، وغنی صار فقیراً، وأمیر غدا صعلوکاً، وصعلوک غدا أمیراً متسلطاً.
وهکذا یجدر التنبه الى عظمة القدرة الالهیة فی أرزاق عبیده، ودفع الأسواء عنهم، ونحو ذلک من صور العبر والعظات الدالة على قدرة اللّه عز وجل، وأنه وحده هو الجدیر بالثقة، والتوکل والاعتماد، دون سواه.
وآیة حصول التوکل للمرء هی: الرضا بقضاء اللّه تعالى وقَدّره فی المسرات والمکاره، دون تضجر واعتراض، وتلک منزلة سامیة لا ینالها إلا الأفذاذ المقربون.
المصادر :
1- الطلاق: 3
2- آل عمران: 159
3- التوبة: 51
4- آل عمران: 160
5- الوافی ج 3 ص 56 عن الکافی
6- الوافی ج 3 ص 56 عن الکافی
7- ابراهیم: 7
8- غافر: 60
9- نهج البلاغة
10- البحار م 15 ج 2 ص 155 عن خصال الصدوق
11- سفینة البحار ج 2 ص 638 عن بیان التنزیل لابن شهرآشوب بتلخیص

 


source : .www.rasekhoon.net
  622
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الدول المسلمة تستعد لاستقبال شهر رمضان
      الشيخ محمد حسن نجف
      السيد محسن الأعرجي الكاظمي المعروف بالمحقق البغدادي
      الشهيد السيد محمد مهدي الخراساني المعروف بالشهيد ...
      حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
      الأحاديث الشريفة عند المسلمين في الإمام المهدي (عج)
      ولادته (ع)
      فيما على الزّائر مراعاته
      في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
      زيارة عاشوراء

 
user comment