عربي
Friday 26th of April 2019
  620
  0
  0

من هو أنس بن مالک و کیف تقیمون شخصیته؟

من هو أنس بن مالک و کیف تقیمون شخصیته؟

من هو أنس بن مالک و کیف تقیمون شخصیته؟ و ما موقف مدرسة أهل البیت (ع) من الروایات المرویة عن: أنس بن مالک بن عبد الله بن کعب؟
الجواب الإجمالي

أن من الصحابة المعروفین فی هو انس بن مالک و هو أنس بن مالک بن النضر بن ضمضم بن زید بن حرم بن جندب بن عامر ابن غنم بن عدی بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة الأنصاری الخزرجی النجاری البصری خادم رسول الله (ص) یکنى أبا حمزة[i] التحق بالنبی (ص) و هو صغیر لیخدمه. و أن أمه أم سلیم أتت به النبی (ص) لما قدم فقالت له: هذا أنس غلام یخدمک فقبله. خادم رسول الله (ص)، کان یتسمى به ویفتخر بذلک.

روى عنه أهل السنة الکثیر من الاحادیث حیث کان معتمدا عندهم، و أما الشیعة فنقلت بعض احادیثه.

أضف الى ذلک هناک بعض الروایات الذامة للرجل، و من هنا یصعب الرکون الى حدیثه، و من تلک الروایات ما نقله الصدوق عن الامام الصادق (ع).

توفّی بقصره بألطف (على فرسخین من البصرة) فی- سنة ثلاث و تسعین، و قیل:- سنة إحدى أو اثنتین و تسعین، و قیل:- سنة تسعین. و هو آخر من مات من الصحابة بالبصرة

 

[i] ابن عبد البر، الاستیعاب فی معرفة الاصحاب، ج1، ص35، باب أنس.


الجواب التفصيلي

لمن نعثر فی المصادر التی تحت ایدینا على شخصیة باسم أنس بن مالک بن عبد الله بن کعب، و أن من الصحابة المعروفین فی هو انس بن مالک و هو أنس بن مالک بن النضر بن ضمضم بن زید بن حرم بن جندب بن عامر ابن غنم بن عدی بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة الأنصاری الخزرجی النجاری البصری خادم رسول الله (ص) یکنى أبا حمزة[1] التحق بالنبی (ص) و هو صغیر لیخدمه[2]، خرج أنس مع رسول الله (ص) إلى بدر و هو غلام یخدمه.[3]

ولد قبل الهجرة بعشر سنین[4] و أن أمه أم سلیم أتت به النبی (ص) لما قدم فقالت له: هذا أنس غلام یخدمک فقبله.[5] خادم رسول الله (ص)، کان یتسمى به ویفتخر بذلک.[6] روى عن النبی- ص-، و أبی ذر، و فاطمة الزهراء «س»، و عبد اللّه بن مسعود، و أبی بکر، و سلمان الفارسی، و عمر بن الخطاب، و أمه أم سُلیم بنت مِلحان، و آخرین.[7] و مسنده ألفان و مائتان و ثمانون، اتفق له البخاری و مسلم على مائة و ثمانین حدیثاً.[8] و هو ممن کتم شهادته بحدیث الغدیر، فقد روى ابن ابی الحدید أن علیاً (ع) ناشد الناس فی رحبة القصر أو رحبة الجامع بالکوفة: أیکم سمع رسول الله (ص) یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه؟ فقام اثنا عشر رجلا فشهدوا بها و أنس بن مالک فی القوم لم یقم. فقال له: یا أنس ما یمنعک أن تقوم فتشهد و لقد حضرتها؟ فقال: یا أمیر المؤمنین کبرت و نسیت! فقال: اللهم إن کان کاذبا فارمه بها بیضاء لا تواریها الغمامة. قال طلحة بن عمیر: فو الله لقد رأیت الوضح (البرص) به بعد ذلک أبیض بین عینیه.[9] الا ان استجابة دعوة أمیر المؤمنین (ع) فیه و اصابته بمرض البرص، لم تخلق منه رجلا معادیا لعلی (ع)، بل أخذ على نفسه عهدا الا یکتم فضائله (ع) فقد روى عثمان بن مطرف أن رجلا سأل أنس بن مالک فی آخر عمره عن علی بن أبی طالب فقال: إنی آلیت ألا أکتم حدیثا سئلت عنه فی علی بعد یوم الرحبة ذاک رأس المتقین یوم القیامة سمعته و الله من نبیکم.[10]

و قد عمر الرجل و شاهد الکثیر من الحوادث التاریخیة، و کان أنس فی مجلس ابن زیاد فی قصر الامارة بعد قتل الحسین- ع- حین أذن للناس إذناً عاماً و أمر بإحضار رأس الحسین- ع-، و جعل یضرب ثنایاه بالقضیب، فبکى أنس، و قال: کان أشبههم برسول اللّه.[11] و نظرا لمصاحبته النبی الاکرم (ص) فقد روى عنه أهل السنة الکثیر من الاحادیث حیث کان معتمدا عندهم، و أما الشیعة فنقلت بعض احادیثه.

أضف الى ذلک هناک بعض الروایات الذامة للرجل، و من هنا یصعب الرکون الى حدیثه، و من تلک الروایات ما نقله الصدوق عن الامام الصادق (ع).[12] و کان الحجاج الثقفی قد ختم فی عنق أنس: هذا عتیق الحجاج! حتى ورد علیه کتاب عبد الملک بن مروان فیه.[13]

وفاته:

عدّ أنس من الصحابة المعمرین طویلا و قیل انه ممن صلى القبلتین،[14] و توفّی بقصره بألطف (على فرسخین من البصرة) فی- سنة ثلاث و تسعین، و قیل:- سنة إحدى أو اثنتین و تسعین، و قیل:- سنة تسعین. و هو آخر من مات من الصحابة بالبصرة.[15]

 

[1] ابن عبد البر، الاستیعاب فی معرفة الاصحاب، ج1، ص35، باب أنس.

[2] الإصابة، ج 1،ص 276.

[3] اسد الغابة، ج 1، ص 151.

[4] السبحانی، جعفر، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 1، ص 49، نشر مؤسسه ألامام الصادق (ع)، قم، 1418ق.

[5] الإصابة، ج 1،ص 276.

[6] اسد الغابة، ج1، ص 151.

[7] موسوعة طبقات الفقهاء، ج 1، ص 49.

[8] نفس المصدر، ص50.

[9] ابن ابی الحدید المعتزلی، شرح نهج البلاغة، ج 4، ص 75، نشر مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، قم، 1404 ق.

[10] شرح نهج البلاغة، ج 4، ص 75؛ و انظر: الکشی، محمد بن عمر، رجال الکشی اختیار معرفة الرجال، ج 1، ص 247، تصحیح: رجائی، مهدی، مؤسسة آل البیت (ع)، قم ، 1363ش .

[11] موسوعة طبقات الفقهاء، ج 1، ص 51.

[12] الشیخ الصدوق، الخصال، ج 1، ص 277، انتشارات جماعة المدرسین، قم، 1403 ق.

[13] موسوعة طبقات الفقهاء، ج 1، ص 51.

[14] الإصابة، ج 1، ص 277.

[15] موسوعة طبقات الفقهاء، ج 1، ص 51.

 


source : www.islamquest.net
  620
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

latest article

      دفاعی نظریات پر مشتمل رہبر انقلاب کی ۱۲ کتابوں کی ...
      حسین میراحسین تیراحسین رب کاحسین سب کا(حصہ دوم)
      دکن میں اردو مرثیہ گوئی کی روایت
      دکن میں اردو مرثیہ گوئی کی روایت (حصّہ دوّم )
      دکن میں اردو مرثیہ گوئی کی روایت (حصّہ سوّم )
      مشخصات امام زین العابدین علیہ السلام
      امام حسین علیہ السلام
      اہل بیت(ع) عالمی اسمبلی کی کاوشوں سے پرتگال کا اسلامی ...
      شوہر، بيوي کي ضرورتوں کو درک کرے
      بڑي بات ہے

 
user comment