عربي
Monday 26th of August 2019
  557
  0
  0

ما سبب تحول القریة إلى مدینة فی الآیات القرآنیة " وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْیَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ" و قوله تعالى بعد ذلک " وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعَى قَالَ یَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ" و ایضا فی سورة

ما سبب تحول القریة إلى مدینة فی الآیات القرآنیة

ما سبب تحول القریة إلى مدینة فی الآیات القرآنیة " وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً أَصْحَابَ الْقَرْیَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ" و قوله تعالى بعد ذلک " وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعَى قَالَ یَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ" و ایضا فی سورة الکهف و فی سورة یوسف؟
الجواب الإجمالي
الف: ذهب بعض المفسرین الى ان المدینة فی الآیة 20 من سورة یس نفس القریة المذکورة فی قوله: "أَصْحابَ الْقَرْیَةِ[1]، عبر عنها هنا بالمدینة تفنناً.[2]
ب: القریة: یلاحظ فیها التجمّع سوا کان فی عمارة أو فی أفراد من الناس و المدینة: یلاحظ فیها مفهوم الاقامة و النظم و التدبیر.
فإطلاق القریة فی مورد یلاحظ فیه مطلق التجمّع من دون نظر الى نظم أو تدبیر، و لا یلاحظ فیها أیضا کون المحلّ محدودا أو متّسعا، کما هو المتفاهم فی عرف الناس، فیطلقون القریة على بلیدة صغیرة محدودة، مع أنّ القریة قد أطلقت فی القرآن الکریم على مدینة متّسعة کبیرة إذا خلت عن النظم الصحیح و المدنیّة " وَ ما أَرْسَلْنا فِی قَرْیَةٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلَّا قالَ مُتْرَفُوها".
ج. تطلق المدینة على المکان الذی یقطنه الانبیاء و المؤمنون و مع خلو المکان عنهما یطلق علیه عنوان القریة، و تربط ذلک بالبعد الایمانی و المعنوی فتستعمل القریة حیث لا ایمان و المدینة حیث الایمان هو السائد لکن لا یمکن التسلیم بعمومیتها لاستعمال المدینة و القریة فی آن واحد على اماکن تتسم بالکفر و الانحراف کما فی قصة النبی لوط (ع).

[1] یس،13.
[2] ابن عاشور، محمد بن طاهر، التحریر و التنویر، ج 22، ص21.
الجواب التفصيلي
الْقَرْیَةُ: اسم للموضع الذی یجتمع فیه الناس، و للناس جمیعا، و یستعمل فی کلّ واحد منهما.[1] و مدن بالمکان: أقام به، و به سمّیت المدین.[2] و قد تطلق المدینة و یراد بها خصوص مدینة الرسول الاکرم (ص) التی کانت تعرف بیثرب کما فی قوله تعالى " ما کانَ لِأَهْلِ الْمَدِینَةِ وَ مَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرابِ أَنْ یتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ".[3] و یشتق من المدینة التمدن و المدنیة و السکن فی المدن و التمدن اعمار المدن و بناؤها.[4]
و یتحصل من خلال مراجعة استعمال القرآن لمفردة القریة الواردة فی آیات القرآن التی تجاوز عددها الخمسین الاطمئنان بان المراد منها مطلق العمران و البناء الظاهری المادی الشامل للقریة و المدینة معا و لا یقع مقابل القریة مصطلح المدینة بل الذی یقابلها مصطلح البدو و البادیة التی تعنی المناطق القفراء و القاحلة الخالیة من أی عمران[5]؛ و من هنا قال بعض المفسرین: و کذلک تسمى المدینة أیضا قریة.[6] و لکن قد یستفاد لغة من المدینة ما لا یستفاد من القریة کقوله (ص): "انا مدینة العلم و علی بابها"[7] الاکثر وضوحا و تعبیرا من القریة.[8]
لکن یبقى السؤال عن سبب استعمال مفردة القریة و المدینة مکان واحد فتارة تستعمل له مفردة القریة و اخرى مفردة المدینة؟ و هو بنفسه یثیر السؤال التالی: ما الفرق بین القریة و المدینة فی القرآن؟
القریة و المدینة فی القرآن
الف: ذهب بعض المفسرین الى ان المدینة فی الآیة 20 من سورة یس نفس القریة المذکورة فی قوله: "أَصْحابَ الْقَرْیَةِ[9]، عبر عنها هنا بالمدینة تفنناً.[10]
ب: القریة: یلاحظ فیها التجمّع سوا کان فی عمارة أو فی أفراد من الناس، و بینهما عموم و خصوص من وجه. و المدینة: یلاحظ فیها مفهوم الاقامة و النظم و التدبیر.
فإطلاق القریة فی مورد یلاحظ فیه مطلق التجمّع من دون نظر الى نظم أو تدبیر، و لا یلاحظ فیها أیضا کون المحلّ محدودا أو متّسعا، کما هو المتفاهم فی عرف الناس، فیطلقون القریة على بلیدة صغیرة محدودة، مع أنّ القریة قد أطلقت فی القرآن الکریم على مدینة متّسعة کبیرة إذا خلت عن النظم الصحیح و المدنیّة " وَ ما أَرْسَلْنا فِی قَرْیَةٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلَّا قالَ مُتْرَفُوها".[11]
و ورد مثل تلک النسبة فی سورة الکهف عندما اقبل موسى و صاحبه الى منطقة لم یضیوفوهما فجاء التعبیر القرآن عنها بالقریة " فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا أَتَیا أَهْلَ قَرْیةٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ یضَیفُوهُم"[12] و لما قام مصاحب بموسى بإقامة الجدار و تعمیره و سأله موسى عن ذلک استعمل فی الجواب مفردة المدینة مشیرا الى ایمان الأب " وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَینِ یتیمَینِ فِی الْمَدینَةِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَةً مِنْ رَبِّک..."[13]
ج. تطلق المدینة على المکان الذی یقطنه الانبیاء و المؤمنون و مع خلو المکان عنهما یطلق علیه عنوان القریة؛ و علیه کلما کان الحدیث عن المکان الذی یعمه الایمان و الرسل الالهیون تستعمل مفردة المدینة و العکس صحیح. و من هنا قد یستوحى من ذلک انه تمدن البلدان و نمو المجتمعات یرتبط ارتباطا وثیقا بایمان الناس فالمدینة التی یقطنها الکافرون و یکون المؤمنون هم الثلة المستضعفة، قریة و ان توسعت و القریة التی یقطنها المؤمنون مدینة و ان صغرت.[14] و یؤید ذلک مجموعة من الآیات:
1. «رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیةِ الظَّالِمِ أَهْلُها»،[15] فلما کن الحدیث هنا عن الکافرین عبر عن المکان الذی یقطنونه بالقریة.
2. «وَ سْئَلْهُمْ عَنِ الْقَرْیةِ الَّتی کانَتْ حاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ یعْدُونَ فِی السَّبْتِ إِذْ تَأْتیهِم».[16]
3. «وَ لُوطاً آتَیناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ نَجَّیناهُ مِنَ الْقَرْیةِ الَّتی کانَتْ تَعْمَلُ الْخَبائِث...».[17] فلما کان الحدیث عن مکان کان یعج بالکافرین و یعمل اصحابه الکبائر جاء بالتعبیر بالقریة.
4. «وَ لَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْیةِ الَّتی أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ...».[18]
و لکن هذا المعنى لا یقبل به على عمومیته حیث اطلقت کلمة المدینة على نفس المکان الذی وصف بالقریة فی آیات اخرى کما فی قوله تعالى " وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدینَةِ یسْتَبْشِرُونَ"[19] التی تتحدث عن قوم لوط علیه السلام.
فالمتحصل من النظریات الثلاثة ان الاولى تؤکد ان ذلک من فنون البلاغة و جمالیة التعبیر وفنون الکلام القرآنی، و من الثانیة ان القضیة ترتبط بالعمران و النظم و عدمهما ، و اما النظریة الثالثة فتربط ذلک بالبعد الایمانی و المعنوی فتستعمل القریة حیث لا ایمان و المدینة حیث الایمان هو السائد لکن لا یمکن التسلیم بعمومیتها کما قلنا.

[1] الراغب الاصفهانی، حسین بن محمد، المفردات فی غریب القرآن، ص: 669، دار القلم، بیروت.
[2] التحقیق فی کلمات القرآن الکریم، ج 11، ص: 54.
[3] التوبة، 120.
[4] فرهنگ أبجدی عربی-فارسی، ص 258.
[5] انظر: جوادی آملی، عبد الله، تفسیر تسنیم، ج 4، ص 553، اسراء، قم، 1389 ش.
[6] الطوسی، محمد بن حسن، التبیان فی تفسیر القرآن، ج 4، ص 474، دار احیاء التراث العربی، بیروت، بدون تاریخ؛ تفسیر تسنیم، ج 4، ص 553.
[7] القمی، علی بن ابراهیم، تفسیر القمی، ج1، ص 68، دار الکتاب، قم، 1404 ق.
[8] تفسیر تسنیم، ج 4، ص 553.
[9] یس،13.
[10] ابن عاشور، محمد بن طاهر، التحریر و التنویر، ج 22، ص21.
[11] مصطفوی، حسن، التحقیق فی کلمات القرآن الکریم، ج 9، ص 254، بنگاه ترجمه و نشر کتاب، طهران، 1360 ش.
[12] الکهف، 77.
[13] الکهف، 82.
[14] قرائتی، محسن، تفسیر نور، ج 9، ص 532، مرکز فرهنگی درسهایی از قرآن، طهران، 1383 ش.
[15]. نساء، 75.
[16]. اعراف، 163.
[17]. انبیاء، 74.
[18]. فرقان، 40.
[19] الحجر، 67.


source : www.islamquest.net
  557
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      ما هي الكتب التي استوقفت قائد الثورة الإسلامية في معرض ...
      تخفيض ساعات العمل في السودان في "شهر رمضان ...
      الإمام الخامنئي يعيّن حجة الإسلام عبدالفتاح نواب ...
      السيد نجيب الدين فضل الله
      الشيخ جعفر البديري
      الشيخ محمد الخليفة
      السيد جواد الحسيني
      الشيخ محمد حسين الإصفهاني الحائري
      السيد حسين الكوهكمري المعروف بالسيد حسين الترك
      السيد محمد إبراهيم القزويني الحائري

 
user comment