عربي
Thursday 23rd of May 2019
  542
  0
  0

ما هی العلاقة بین الایمان و العمل الصالح؟

ما هی العلاقة بین الایمان و العمل الصالح؟

جاء فی الآیة محط السؤال " مَنْ کانَ یُریدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمیعاً إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ"[1] و ذهب الکثیر من المفسرین الى القول بان المراد من " الکلم الطیب" ما یفید معنى تاماً کلامیا و یشهد به توصیفه بالطیب فطیب الکلم هو ملاءمته لنفس سامعه و متکلمه بحیث تنبسط منه و تستلذه و تستکمل به و ذلک إنما یکون بإفادته معنى حقا فیه سعادة النفس و فلاحها.
و بذلک یظهر أن المراد به لیس مجرد اللفظ بل بما أن له معنى طیبا فالمراد به الاعتقادات الحقة التی یسعد الإنسان بالإذعان لها و بناء عمله علیها و المتیقن منها کلمة التوحید التی یرجع إلیها سائر الاعتقادات الحقة.[2]
و الملاحظ - طبقا لقواعد اللغة العربیة- ان عبارة "و العمل الصالح یرفعه" فیها ثلاثة احتمالات یختلف المعنى باختلافها و هی:
الاحتمال الاول: العمل الصالح یرفع الکلم الطیب إلى الله فالهاء من یرفعه یعود إلى الکلم، فیکون معنى الآیة: العلم الصالح یرفع العقیدة الطاهرة و النقیة" و هذا القول منسوب الى الحسن البصری.[3] و روی عن ابن عباس انه قال: یعنى أنّ هذه الکلم لا تقبل. و لا تصعد إلى السماء فتکتب حیث تکتب الأعمال المقبولة، کما قال عز و جل إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ إلا إذا اقترن بها العمل الصالح الذی یحققها و یصدقها فرفعها و أصعدها.[4]
ثم إن الاعتقاد و الإیمان إذا کان حق الاعتقاد صادقا إلى نفسه صدقه العمل و لم یکذبه أی یصدر عنه العمل على طبقه فالعمل من فروع العلم و آثاره التی لا تنفک عنه، و کلما تکرر العمل زاد الاعتقاد رسوخا و جلاء و قوی فی تأثیره فالعمل الصالح و هو العمل الحری بالقبول الذی طبع علیه بذل العبودیة و الإخلاص لوجهه الکریم یعین الاعتقاد الحق فی ترتب أثره علیه و هو الصعود إلیه تعالى و هو المعزى إلیه بالرفع فالعمل الصالح یرفع الکلم الطیب.[5] و فی تفسیر العیاشی، عن الصادق (ع) فی حدیث قال: و فی کتاب الله نجاة من الردى، و بصیرة من العمى، و شفاء لما فی الصدور- فیما أمرکم الله به من الاستغفار و التوبة- قال الله: "وَ الَّذِینَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ- ذَکَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ- وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلى ما فَعَلُوا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ"، و قال: "وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ- ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللَّهَ یَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِیماً"، فهذا ما أمر الله به من الاستغفار، و اشترط معه التوبة و الإقلاع عما حرم الله- فإنه یقول: "إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ"، و بهذه الآیة یستدل أن الاستغفار لا یرفعه إلى الله- إلا العمل الصالح و التوبة.[6]
و روی عن الامام الرضا (ع) انه قال: و العملُ الصَّالحُ یرفَعُهُ فهُو دلیلُهُ و عملُهُ اعتقَادُهُ الَّذی فی قلبِهِ بِأَنَّ هذا الکلامَ صحیحٌ کما قلتهُ بلسانی.[7] هذا تعبیر آخر عن الرفع.
ثم ان الکثیر من مفسری العامة ذهبوا الى تبنی هذا الرأی استنادا الى الاحادیث المرویة فی مصادرهم[8]. منها: " لا یقبل اللّه قولا إلّا بعمل".[9]
و هناک من فسر " الکلم الطیب" بذکر الله و توحیده و " العمل الصالح" باداء الفرائض الالهیة و طاعته؛ فمن ذکر الله تعالى و لم یمتثل فرائضه لا یصعد من معتقداته شیء.[10] الا ان بعض المفسرین[11] رأى ذلک منافیا لمعتقدات اهل السنة قائلا: بان عقائد العبد مقبولة عند الله تعالى ما لم یشرک و ان لم یمتثل الفرائض. و من هنا تردد فی صحة بعض تلک الروایات مفسرا للآیة بان المراد من الرفع و الصعود ترتیب آثار الایمان و تصدیقه.
و الجدیر بالذکر انه قد یکون المراد من "یَرْفَعُهُ"، أی یجعله رفیعا ذا وزن و قیمة، کما یقال: طود رفیع و مرتفع.[12]
الاحتمال الثانی: على القلب من الأول - ای على خلاف القول الاول- أی و العمل الصالح یرفعه الکلم الطیب و المعنى أن العمل الصالح لا ینفع إلا إذا صدر عن التوحید عن ابن عباس.[13]
الاحتمال الثالث: أن المعنى العمل الصالح یرفعه الله لصاحبه أی یقبله عن قتادة و نسب الى الشیخ الطوسی فی تفسیره.[14]
قد یطرح سؤال هو: لماذا تقول الآیة السالفة الذکر حول «الکلام الطیّب» إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ بینما بالنسبة إلى «العمل الصالح» قالت وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ؟
یمکن الإجابة عن هذا السؤال بأنّ «الکلم الطیّب» إشارة إلى الإیمان و الإعتقاد السلیم، و ذلک هو عین الصعود إلى اللّه، و حقیقة الإیمان لیس سوى ذلک، و لکن «العمل الصالح» الذی یتقبّله اللّه تعالى و یضاعف الأجر علیه، و یعطیه الدوام و البقاء ثمّ یرفعه (دقّق النظر)![15]
و قد یؤید ذلک بما روی عن الامام الصادق (ع) حیث قال: قول اللَّه عزَّ و جلَّ إِلیه یصعدُ الکلم الطّیِبُ و العملُ الصَّالح یرفعهُ ولایتنَا أَهل البیت و أَهوى بیده إِلى صدره فمن لم یتوَلَّنَا لم یرفع اللَّهُ لهُ عملا.[16]
و قد تذکر للآیة محتملات اخرى لکنها بعیدة عن الذوق العربی.

[1] فاطر، 10.
[2] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج17، ص23، مکتب النشر الاسلایى قم، 1417ق.
[3] انظر: الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج8، ص629، ناصر خسرو، طهران، 1372ش.
[4] الزمخشری، محمود، الکشاف عن حقائق غوامض القرآن، ج3، ص602، دار الکتب العربی، بیروت، 1407ق.
[5] المیزان، ج17، ص23.
[6] العیاشی، محمد بن مسعود، تفسیر العیاشی، ج1، ص 198، ح 143، المطبعة العلمیة، طهران، 1380ق.
[7] بحارالأنوار ج : 24 ص : 358.
[8] انظر: السیوطی، جلال الدین، الدر المنثور فی تفسیر الماثور، ج5، ص245 و 246، مکتبة آیة الله المرعشی نجفی، قم، 1404ق.
[9] الثعلبی النیشابوری، ابو اسحاق احمد بن ابراهیم، الکشف و البیان عن تفسیر القرآن، ج8، ص101، دار احیاء التراث، بیروت، 1422ق.
[10] القرطبی، محمد بن احمد، الجامع لاحکام القرآن، ج14، ص331، ناصر خسرو، طهران، 1364ش؛ و نقل عن ابن عربی أیضا.
[11] الآلوسی، سید محمود، روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم، ج11، ص347، نقلا عن ابن عطیة، دار الکتب العلمیة، بیروت، 1415ق.
[12] الکشف و البیان، ج8، ص102.
[13] الکاشانی، ملا فتح الله، منهج الصادقین فی الزام المخالفین، ج7، ص394، مکتبة محمد حسن علمی، طهران، 1336ش؛ ذکره بعنوانه الرأی الاول عنده.
[14] الطوسی، محمد بن حسن، التبیان فی تفسیر القرآن، ج8، ص416، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
[15] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج 14، ص: 35.
[16] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج1، ص430، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1407ق.


source : www.islamquest.net
  542
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      ما هي الكتب التي استوقفت قائد الثورة الإسلامية في معرض ...
      تخفيض ساعات العمل في السودان في "شهر رمضان ...
      الإمام الخامنئي يعيّن حجة الإسلام عبدالفتاح نواب ...
      السيد نجيب الدين فضل الله
      الشيخ جعفر البديري
      الشيخ محمد الخليفة
      السيد جواد الحسيني
      الشيخ محمد حسين الإصفهاني الحائري
      السيد حسين الكوهكمري المعروف بالسيد حسين الترك
      السيد محمد إبراهيم القزويني الحائري

 
user comment