عربي
Friday 22nd of November 2019
  543
  0
  0

ما تفسیر «لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ»، «یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» و «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ» فی الآیة 63 من سورة النور؟

ما تفسیر «لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ»، «یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» و «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ» فی الآیة 63 من سورة النور؟

السلام علیکم، قال الله سبحانه و تعالی فی الآیة 63 من سورة النور: " لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُم بَعْضًا قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یخُالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِیبهَمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبهَمْ عَذَابٌ أَلِیم"، أرجوا توضیح هذه العبارات: «لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ»، «یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» و «فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ»
الجواب الإجمالي
«دعاء الرسول» فی هذه الآیة الشریفة بمعنی أن النبی (ص) کلما دعا الأمة لأمر معین، کالدعوة إلی الإیمان و العمل الصالح أو دعوتهم لیشاورهم فی الأمور الإجتماعیة و إلی صلاة الجماعة و غیر ذلک، یتحتم علیهم الإهتمام بهذه الدعوة و الاعتناء بها و الثبات علیها بشکل جادّ و عدم التسامح بها لأن أمره أمر الله سبحانه و دعوته دعوته جلّ و علا. و أن الله سبحانه یعرف من یخرج عن هذه الأمة و ینفصل عنها بالکید و الحیلة و یلجأ إلی غیرها -لیُخفی نفسه- و لا یعتنی بدعوة رسول الله (ص)، فالآیة فیها تهدید لمن یتمرّد عن أمر و دعوة رسول الله (ص) و تحذیر من الوقوع فی الفتنة أو العذاب الألیم فیما لو خالف أمر النبی (ص).
الجواب التفصيلي
«لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُم بَعْضًا قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یخُالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِیبهَمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبهَمْ عَذَابٌ أَلِیم» [1].
علی ضوء طلب السائل الکریم الذی طرح فی سؤاله ثلاثة مواضع و لتوضیح معنی الآیة نسوق الجواب علی ثلاثة أقسام:
الف: « لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُم بَعْضًا». للمفسّرین فی معنی هذه الآیة ثلاثة آراء: 1-"دعاء الرسول" فی هذه الآیة الشریفة بمعنی أن النبی (ص) کلما دعا الأمة لأمر معین، کالدعوة إلی الإیمان و العمل الصالح أو دعوتهم لیشاورهم فی الأمور الإجتماعیة و إلی صلاة الجماعة و بشکل عام إلی کل أمر من أمور الدنیا و الآخرة، فکل هذه الدعوات کدعوة الله سبحانه یجب الإهتمام و الاعتناء بها و الثبات علیها بشکل جادّ و عدم التهاون بها لأن أمره أمر الله سبحانه و دعوته دعوته جلّ و علا. و الشاهد علی هذا المعنی الجملة التی فی ذیل الآیة حیث یقول: "قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا"، کذلک التهدید الذی جاء بعد الآیة لمخالفی أمره صلوات الله علیه؛ فشهادة هاتین الفقرتین علی هذا المعنی واضحة و بیّنة. إضافة إلی ان هذا المعنی أنسب لسیاق الآیة السابقة، [2] لأن الآیة السابقة تمدح الذین یلبّون دعوته و یحضرون عنده و لا یفارقونه حتی یستأذنوه و هذه تذمّ و تهدّد الذین یدعوهم فیتسلّلون عنه لواذا غیر مهتمّین بدعائه و لا معتنین.[3]
و علی هذا، فدعاء الرسول (ص) معناه أنه کلما دعاکم لأمرٍ فاعلموا أنه أمر مهم و إلهی و دینی و یجب الإهتمام به، و الثبات علیه بشکل جادّ و عدم التهاون به لأن أمره أمر الله و دعوته دعوته جلّ و علا.
2- قیل: إن المراد بدعاء النبی (ص) خطابه فیجب أن یفخّم و لا یساوی بینه و بین غیره من الناس؛ فلا یقال له یا محمد و یا ابن عبد الله، بل: یا رسول الله.[4]
3- کما قیل: إن المراد من الدعاء دعاؤه علیهم لو أسخطوه فهی نهی عن التعرّض لدعائه علیهم بإسخاطه، فإن الله تعالی لا یردّ دعاءه هذا.[5]
ب: « قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِینَ یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا»، « یَتَسَلَّلُونَ» مشتقة من "تسلل" و تعنی سحب الشیء من موضعه و نزعة، کسلّ السیف من الغمد.[6] کما یطلق علی الذین یفرّون سرّاً من مکان تجمّع محدّد لهم، کلمة "متسلّلون".
"لواذا" من «الملاوذة» بمعنی "الاختفاء"، و تعنی هنا اختفاء البعض وراء البعض أو خلف جدار، أو بتعبیر آخر: استغفال الآخرین ثم الفرار من مکان تجمعهم، و هذا ما کان یقوم به المنافقون حینما یکون الرسول (ص) بصدد الدعوة للجهاد أو لأمر مهم آخر.[7]
«یَتَسَلَّلُونَ مِنکُمْ لِوَاذًا» "التسلل" الخروج من البین برفق و احتیال ... و المعنی أن الله یعلم منکم الذین یخرجون من بین الناس و الحال أنّهم یلوذون بغیرهم و یستترون به فینصرفون فلا یهتمّون بدعاء الرسول و لا یعتنون به.[8]
ج: « فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یخُالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِیبهَمْ فِتْنَةٌ أَوْ یُصِیبهَمْ عَذَابٌ أَلِیم» ظاهر سیاق الآیة تحذیر لمخالفی أمر النبی (ص) و دعوته من أن تصیبهم فتنةو هی البلیة أو یصیبهم عذاب ألیم.[9]
و قیل: ضمیر "عن أمره" راجع إلی الله سبحانه و الآیة و إن لم یقع فیها أمر منه تعالی لکن نهیه المذکور بقوله " لَّا تجَعَلُواْ دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ .....» بمعنی أجیبوا دعاء الرسول، و هو أمر.[10]

[1] النور، 63.
[2] النور، 62 «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ ءَامَنُواْ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِذَا کَانُواْ مَعَهُ عَلىَ أَمْرٍ جَامِعٍ لَّمْ یَذْهَبُواْ حَتىَ یَسْتَذِنُوهُ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَذِنُونَکَ أُوْلَئکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَذَنُوکَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَن لِّمَن شِئْتَ مِنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لهَمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِیم».
[3] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 15، ص 166 - 167، مکتب النشر الإسلامی،، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق.
[4] الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 248، ناصر خسرو، طهران، 1372 ش.
[5] نقلاً عن: الآلوسی، السید محمود، روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم، ج 9، ص 414، دار الکتب الإسلامیة، بیروت، 1415 ق.
[6] الراغب الأصفهانی، حسین بن محمد، المفردات فی غریب القرآن، تحقیق، الداوودی، صفوان عدنان، ص 418، ص 418، دار العلم الدار الشامیة، دمشق، بیروت، الطبعة الأولی، 1412 ق.
[7] المکارم الشیرازی، ناصر، الأمثل، ج 11، ص 180، مدرسة الإمام علی (ع)، قم، 1421 ق.
[8] المیزان فی تفسیر القرآن، ج 15، ص 167.
[9] نفس المصدر؛ السیدة الأصفهانی، سیدة نصرت أمین، مخزن العرفان فی تفسیر القرآن، ج 9، ص 158، ثورة النساء المسلمات (نهضت زنان مسلمان)، طهران، 1361 ش.
[10] روح المعانی، ج 9، ص 416.


source : www.islamquest.net
  543
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

    الدول المسلمة تستعد لاستقبال شهر رمضان
    الشيخ محمد حسن نجف
    السيد محسن الأعرجي الكاظمي المعروف بالمحقق البغدادي
    الشهيد السيد محمد مهدي الخراساني المعروف بالشهيد ...
    حركة الإمام المهدي (عج) في سياق حركة التاريخ
    الأحاديث الشريفة عند المسلمين في الإمام المهدي (عج)
    ولادته (ع)
    فيما على الزّائر مراعاته
    في فضلِ زيارَته (عليه السلام)
    زيارة عاشوراء

 
user comment