عربي
Sunday 21st of April 2019
  1773
  0
  0

ابو القاسم محمد انور کبیر

ابو القاسم محمد انور کبیر

کثیر من الذین ترکوا دین آل امیة الوهابی واستناروا بنور الایمان وبفضل الائمة علیهم افضل الصلاظ والسلام .
ولد ابو القاسم محمد انور کبیر عام 1970م فی بنغلادش، نال فی مجال الدراسة الأکادیمیة شهادة اللیسانس ( البکالوریوس ) فی العلوم الزراعیة، وشهادة اللیسانس فی العلوم السیاسیة والثقافة الإسلامیة. (1)
تشرّف باعتناق مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عام 1991م بمدینة " دکا " البنغلادشیة، متحولا من الوهابیة.
التأمّل فی التاریخ الإسلامی:
یقول الأخ أبو القاسم: " نشأت فی أوساط عائلة متدینة ومحافظة، تعتقد أنّ الالتزام بالتعالیم الدینیة والإرشادات الإسلامیة أمر أساسی لایمکن غض الطرف عنه، فکانت المعارف الدینیة الأولیة فی الأصول والفروع عندی مستوعبة وواضحة، بحیث ترکت الأثر على سیرتی فیما بعد.
ومن جراء تلک التربیة تأصّلت عندی هوایة قراءة التاریخ الإسلامی، لاسیما المرتبطة بحیاة الصحابة والخلفاء، فکنت أتمتع عند قراءة سیرة النبیّ الکریم(صلى الله علیه وآله وسلم) والخلفاء وقصص سائر الأنبیاء (علیهم السلام) .
لکن ثمة أمور کانت تکدّر صفو هذه الهوایة، وتجعلنی أعیش حالة الاستغراب والاشمئزاز من بعض القضایا التی أقرؤها! ".
بدء التعرّف على الشیعة:
یضیف الأخ: " بعد مضی سنوات عدیدة من تخرجی عملت مترجماً فی بعض الصحف ودور النشر البنغالیة، فاتفق أن اطلعت على ترجمة لکتاب تفسیر المیزان للعلامة الطباطبائی، فوجدت منهجه یختلف عن التفاسیر التی قرأتها من قبل! فوجدته تفسیراً جدیداً فی الأسلوب، یجمع بین الحداثة والتقلید.
وکان هذا أوّل کتاب شیعی یقع بیدی، وعند قرأتی لبحوثه التاریخیة اندفعت لتجدید النظر فی معتقداتی السابقة، کما عثرت من خلاله على أجوبة الأسئلة التی کانت عالقة فی ذهنی فی خصوص عهد عثمان بن عفان".
ابو القاسم محمد انور کبیر
بنو أمیّة فی مسار التاریخ:
إنّ المدقق فی تاریخ الأمویین ومن سار فی مسارهم، یجد أنّهم حاولوا إلصاق أنفسهم برسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) بشتى السبل، فبیّنوا أنّهم من قریش ومن نفس سلالة النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)! وطرحوا معاویة خالا للمؤمنین! ووصفوا عثمان بذی النورین ـ لتزویجه اثنین من ربائب النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)(2) ـ وغیر ذلک.
ولمّا وجدوا أنّ عثمان بوصفه أحد الخلفاء الراشدین عند أبناء العامة أکثر قبولا عند المسلمین حاولوا الولوج من خلاله، فأغروا الوضاع والمزورین والأفاکین لیضعوا المناقب والفضائل له!
کما فی قول أبی هریرة: " دخلت على رقیة بنت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)امرأة عثمان وبیدها مشط، فقالت: خرج رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) من عندی آنفاً، رجّلت رأسه، فقال لی: کیف تجدین أبا عبد الله ـ عثمان ـ؟ قلت: بخیر. قال: أکرمیه فإنّه من أشبه أصحابی بی خلقاً ".
وکذبه واضح! فقد علق الحاکم على هذا الحدیث بقوله: " هذا حدیث صحیح الاسناد واهی المتن! فإنّ رقیة ماتت سنة ثلاث من الهجرة عند فتح بدر، وأبو هریرة إنّما أسلم بعد فتح خیبر سنة سبع! "(3)، کما علّق الذهبی علیه بالقول: " صحیح منکر المتن، فإنّ رقیة ماتت وقت بدر، وأبو هریرة أسلم وقت خیبر! "(4).
وقس على ذلک بقیة مناقب عثمان ومن یلوذ به.
حقیقة قرابة بنی أمیّة من النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم):
إنّ بنی أمیّة ضربوا على وتر القربى مع النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) لیوهموا الناس ـ خصوصاً أهل الشام ـ بأنّهم من سلالة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، فکانوا یدّعون الإلتقاء معه فی جدّه عبد مناف، وهذه الوصلة محل ریب!.
فإنّ أمیّة کان عبداً رومیاً تبناه عبد شمس، وکان من عادة العرب أنّهم ینسبون اللحیق إلى المستلحق، بحیث یترتب على ذلک الاستلحاق آثار البنوّة، ویشهد لذلک قول أبی طالب (علیه السلام) فی بنی أمیة:
قدیماً أبوهم کان عبداً لجدنا ***** بنی أمة شهلاء جاش بها البحر(5)
وأبو طالب هو من أعرف الناس بأنساب قومه، کما أنّهم لم یعترضوا علیه ولم یردّوا مقالته هذه، إذ لیس لهم سبیل إلى إنکارها.
ویدعم هذا الأمر أیضاً ما أشار إلیه أمیرالمؤمنین (علیه السلام) فی الکتاب الذی وجهه إلى معاویة، إذ ذکر فیه: " ولیس الصریح کاللصیق " إجابة على کتاب معاویة الذی یقول فیه: " أنا وأنتم من بنی عبد مناف "(6).
فمسألة الاستلحاق کانت معروفة عند العرب، ومن هذا القبیل نسب ذکوان ـ على قول ـ إلى أمیة عندما تبناه وکان عبداً له(7).
ولکن بنی أمیّة اتخذوا مسألة کونهم من قریش دثاراً لأفعالهم الشنیعة التی ظهرت ملامحها بوضوح أیام عثمان، لأنّهم أصبحوا زمرة محیطة به باعتبارهم عصبته وعشریته، فسیطروا علیه ووجهوه حیثما شاؤوا!.
نقمة المسلمین على عثمان:
عندما أمعن المسلمون النظر فی تصرفات عثمان، عرفوا بوضوح أنّه غیّر أحکام الله، وعطّل حدود کتابه، وبدّل سنة نبیه(صلى الله علیه وآله وسلم)، وأهان القرآن ـ بحرقة للمصاحف الشریفة ـ فثارت ثائرتهم ضدّه.
وکان من جملة الأمور التی سببت نقمة المسلمون على عثمان:

1 ـ إیوائه للمرتدین وطرداء الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم):
فقد فسح عثمان المجال للمرتدین والملعونین على لسان النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) فی أیّام حکومته وأعطاهم المناصب! وکان منهم عمه الحکم بن العاص ـ طرید رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) ـ إذ ردّه إلى المدینة معززاً مکرماً، ومنحه مائة ألف درهم من بیت مال المسلمین!(8)، حتى جاء إلیه الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) وجمع من الصحابة، کعمار بن یاسر وطلحة والزبیر وسعد بن أبی وقاص وعبد الرحمن بن عوف، وقالوا له: " إنّک أدخلت الحکم ومن معه، وقد کان النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) أخرجهم، وإنّا نذکّرک الله والإسلام ومعادک فإنّ لک معاداً ومنقلباً، وقد أبت ذلک الولاة قبلک... "(9).
فهذا الوزغ الذی کان من أشدّ الناس إیذاءً واستهزاءً بالنبیّ الکریم(صلى الله علیه وآله وسلم) قد لعنه رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فی عدّة مواقف، منها قوله(صلى الله علیه وآله وسلم): " لیدخلن الساعة علیکم رجل لعین، فدخل الحکم بن العاص "(10)، وقوله(صلى الله علیه وآله وسلم) عندما استأذن الحکم بن العاص یوماً فی الدخول علیه: " إئذنوا له، لعنة الله علیه وعلى ما یخرج من صلبه إلاّ المؤمنین وقلیل ماهم "(11)، وقوله(صلى الله علیه وآله وسلم) عنه: " لایساکننی فی بلد أبداً "(12)، ولکن عثمان لم یعبأ بقول رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فآوى أعداءه!.

2 ـ إتخاذه أحد المرتدین وزیراً له:
فقد إتخذ عثمان المرتد والمفتری على الله الکذب عبد الله بن أبی سرح(13)وزیراً له، ثم ولاه مصر لأنّه کان أخ له من الرضاعة!
فی حین أنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)أباح دمه وأمر بقتله ولو کان متعلقاً بأستار الکعبة، فخالف عثمان ذلک کما خالف قوله تعالى: (لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْیَوْمِ الاْخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ) (المجادلة: 22).

3 ـ تولیة أحد الفساق على الکوفة:
فقد ولّى عثمان أخاه لأمه الفاسق الولید بن عقبة الکوفة(14)، وأطعمه هذه الولایة لتلجلج بیتین فی صدره!
وکان نتیجة ذلک أن صلى الولید بالناس صلاة الصبح وهو سکران أربع رکعات، وقرأ فیها رافعاً صوته:
علق القلب الربابا ***** بعدما شابت وشابا
فنبهه الناس بأنّه صلى الصبح أربع رکعات، فأجاب: هل تریدون أن أزیدکم؟! ثم تقیأ فی المحراب على أثر سکره(15).
وکان شغوفاً بساحر یلعب بین یدیه فکاد أن یفتن الناس به، حتى جاء إلیه جندب فقتله قیاماً بأمر الشریعة(16)، ومن أفعاله أیضاً منادمته لأبی زبید الطائی النصرانی، حیث کان یمر الطائی إلیه فی المسجد الشریف ویسمر عنده ویشرب معه الخمر(17).
ولم یبالی عثمان بکل هذا، بل کان یدافع عنه!، وذلک عندما خرج رهط من أهل الکوفة إلى عثمان شاکین إلیه أفعال ابن أمه، أراد أن ینکل بهم، وسمعت عائشة بذلک فأنکرت علیه، وکانت من أشدّ الناس علیه!، حتى أنّها أخرجت ثوباً من ثیاب رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فنصبته فی منزلها، وجعلت تقول للوافدین علیها: " هذا ثوب رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لم یبل، وعثمان قد أبلى سنته "(18)، وسخطت علیه حتى بعد مقتله! إذ قالت عندما بلغها مقتله وهی بمکة: " أبعده الله، ذلک بما قدمت یداه وما الله بظلام للعبید "(19)، وفی لفظ آخر: " أبعده الله، قتله ذنبه، وأقاده الله بعمله "(20).

4 ـ إتخاذه أحد الملعونین وزیراً له فی الحکم:
فقد إتخذ عثمان ابن عمه اللعین مروان بن الحکم وزیراً وصهراً، مسلّماً له زمام الأمور حتى أصبح مروان یسوقه حیث یشاء، وقد شهد القریب والبعید بذلک.
فقال عبد الرحمن بن الأسود: " قبح الله مروان! خرج عثمان إلى الناس فأعطاهم الرضا، وبکى على المنبر... ودخل بیته، ودخل علیه مروان، فلم یزل یفتله فی الذّروة والغارب حتى فتله عن رأیه وأزاله عمّا کان یرید "(21).
وعاتب الإمام أمیرالمؤمنین (علیه السلام) عثمان على إنقیاده لمروان قائلاً: " أما رضیت من مروان ولارضی منک إلاّ بتحرّفک عن دینک وعن عقلک، مثل جمل الظعینة یقاد حیث یسار به، والله ما مروان بذی رأی فی دینه ولا نفسه، وأیم الله، إنّی لأراه سیوردک ثم لایصدرک "(22).
وورد أیضاً عن الإمام علیّ (علیه السلام) أنّه قال لعبد الرحمن بن الأسود حول عثمان: " یلعب به مروان! فصار سیّقة له یسوقه حیث شاء، بعد کبر السن وصحبة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) "(23).
وقالت له زوجته نائلة: " أطعت مروان یقودک حیث شاء "(24).
ولکن عثمان لم یقف على هذا فقط، بل قرّب مروان ـ صهره ـ وحباه ما لم یخطر بباله، وکتب له خمس مصر، وسلمه خمس غنائم أفریقیة، کما أقطعه فدکاً(25) التی غصبت من فاطمة الزهراء(علیها السلام) التی نحلها رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لها!.
فکانت مقالید الأمور بید مروان، یدیر أمور المسلمین على ضوء ما یبتغیه، حتى وصل به الحدّ إلى التمادی على المسلمین أیام الفتنة، حیث قال: " ما شأنکم قد اجتمعتم کأنّکم جئتم لنهب! شاهت الوجوه! کل إنسان آخذ بأذن صاحبه إلاّ من أریدَ! جئتم تریدون أن تنزعوا ملکنا من أیدینا! أخرجوا عنّا، أما والله لئن رمتمونا لیمرّن علیکم منّا أمر لایسرّکم، ولاتحمدوا غبّ رأیکم، أرجعوا إلى منازلکم، فإنّا والله مانحن مغلوبین على ما فی أیدینا "(26).

5 ـ تسلیط أقربائه على رقاب الناس:
فقد سلط عثمان أقرباءه من بنی أمیة وآل أبی معیط على رقاب الناس، وفسح لهم المجال لیفعلوا ما یشاؤون! فجسد مقوله عمر بن الخطاب بحذافیرها، حیث قال: " لو ولیها لحمل بنی أبی معیط على رقاب الناس، ولو فعلها لقتلوه "(27).
وکما قال الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی خطبته المعروفة بالشقشقیة: "... إلى أن قام ثالث القوم نافجاً حضنیه بین نثلیه ومعتلفه، وقام معه بنو أبیه یخضمون مال الله خضمة الإبل نبتة الربیع، إلى أن أنتکث فتله، وأجهز علیه عمله، وکبَّت به بطنته "(28).
فهذه کانت صفة بطانته وولاته، وهم لایصلحون لقیادة أمور المسلمین ولایأتمنون علیها، فلم یکن فیهم إلاّ ملعون أو فاسق أو مرتد أو غرّ لاخبرة له بأمور العباد وسیاسة البلاد(29).

6 ـ نفیه لجملة من کبار الصحابة وانتهاک حرمتهم:
فقد انتهک حرمة الصحابی الجلیل عمّار بن یاسر، وذلک عندما وقف عمّار بوجهه لیحدّ من تمادیه وامتهانه للمسلمین، فقال له عثمان: " هذا مال الله، أعطیه من أشاء وأمنعه من أشاء! فأرغم الله أنف من رغم أنفه، فقام عمّار بن یاسر فقال: أنا أوّل من رغم أنفه من ذلک، فقال له عثمان: لقد اجترأت علیَّ یابن سمیة! فوثبوا بنو أمیة على عمّار فضربوه حتى غشی علیه، فقال: ما هذا بأوّل ما أوذیت فی الله "(30).
وذکر أنّه حینما ضرب عمار أصیب بفتق فی بطنه وانکسرت أحد أضلاعه!(31).
ولایخفى أنّ عمّار قال فی حقه رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): " ملىء عمّار إیماناً إلى مشاشه "(32)، وقال(صلى الله علیه وآله وسلم) أیضاً فیه: " من سبّ عماراً یسبّه الله، ومن ینتقص عماراً ینتقصه الله، ومن یسفه عماراً یسفه الله "(33).
کما انتهک عثمان حرمة الصحابی الجلیل أبی ذر الغفاری، حینما أمر أن یؤتى به بحالة مزریة إلى المدینة من الشام التی نفاه إلیها من قبل، ثم نفاه إلى الربذة فیما بعد، فمات فیها وحیداً غریباً!(34) وما ذلک إلاّ لقوله الحقّ وأمره بالمعروف وإنکاره للباطل.
وقد قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فی حقه: " ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء من رجل أصدق لهجة من أبی ذر "(35).
وکذلک استدعى عبد الله بن مسعود وأحرق مصحفه وحرمه من عطائه، وسیّر عامر بن عبد قیس ونفاه من البصرة إلى الشام لتنزهه عن أعماله، ونفى غیر هؤلاء من بلدانهم إلى البلاد الأخرى، کمالک الأشتر النخعی، ومالک بن کعب، وکمیل بن زیاد، وثابت بن قیس، وصعصعة بن صوحان، وعمرو بن الحمق الخزاعی، وغیرهم لإنکارهم سوء تصرّف ولاته(36)، کعامله فی الکوفة سعید بن العاص الذی قال: " إنّما هذا السواد بستان لقریش، فقال له الأشتر: أتزعم أنّ السواد الذی أفاءه الله علینا بأسیافنا بستان لک ولقومک؟! "(37).

7 ـ التلاعب بمقدارت المسلمین:
فقد تصرّف عثمان فی بیت مال المسلمین على ضوء ما یبتغیه، وآثر أهل بیته وأقرباءه به، فجرّ ذلک علیه الدواهی، وقد تناقل هذا الأمر الرکبان لظهوره!.
فمنح عمّه الطرید الحکم بن العاص عشرات الآلاف من الدراهم، ووصل خالد بن أسید بصلة قدرها أربعمائة ألف درهماً، وأقطع ابن عمّه الحارث بن الحکم سوقاً بالمدینة وهو موضع تصدّق به رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) على المسلمین، کما منح قسماً من إبل الصدقة لآل الحکم، وقسّم حلیة من الذهب والفضة بین نسائه وبناته، وأنفق من بیت المال فی عمارة دوره وضیاعه، وخصص المراعی لنفسه دون إبل الصدقة!(38)، وقد ورد عن الصعب بن جثامة أنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)قال: " لا حمى إلاّ لله ورسوله "(39).
مواجهة الواقع بروح بناءة:
یقول الأخ أبو القاسم: " جعلتنی هذه الأمور التی قرأتها عن عثمان مذهولا متحیراً!، فقلت فی نفسی فأین العدالة فی التقسیم، وأین السابقة فی الإسلام، وأین الحرص على منافع الأمة؟!
ومما زاد فی امتعاضی من هذه التصرفات، التوجیه اللاعقلانی الذی قاله البعض لتبریر أفعال عثمان أو تصرفات ولاته، فقرّرت العکوف على قراءة هذه الفترة الحساسة من تاریخ المسلمین، وإذا بی أکتشف أموراً جدیدة لم أتصور أنّ " الخلیفة " یغض النظر عنها أو یتساهل فیها، بل تبیّن لی أنّ بعضها کانت بأمره!! ".
ویضیف: " لقد إنهارت الهالة القدسیة التی کنت أراها لهذا الرجل، ولاسیما بعد إطلاعی على عدم اقتصاصه من عبید الله بن عمر بن الخطاب، عندما قتل ثلاثة أنفس!، کما قد هزّ مشاعری النصّ الذی وجدته فی طبقات ابن سعد الذی یذکر فیه: " انّ عثمان عندما إلتقى بعبید الله بعد صدور فعلة الشنیع، قال له: " قاتلک الله قتلت رجلاً یصلی وصبیة صغیرة وآخر من ذمة رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)، ما فی الحقّ ترکک. ـ یقول الراوی ـ فعجبت لعثمان حین ولی کیف ترکه! ولکن عرفت أنّ عمرو بن العاص کان دخل فی ذلک فلفته عن رأیه "(40)، فاستغربت حقاً من هذا الکلام! وعجبت کیف سمح عثمان لنفسه أن یعفو عن قاتل بمجرد تدخل أحد الصحابة!.
ثم قلت فی نفسی: وما کان ذنب هذه الصغیرة وکیف سمح عثمان لنفسه أن یذهب دمها هدراً من دون اقتصاص من قاتلها؟!، فثبت عندی أنّ عثمان أعرض عن محکم کتاب الله بتصرفه هذا، وأعرض عن صریح سنة نبیه(صلى الله علیه وآله وسلم)، وخضع لرأی رجل واحد فی ترکه للقصاص!.
ومن هذه المسألة ومسائل أخرى کحادثة کربلاء الدامیة، وظلامة العترة الطاهرة، وتغییب آل البیت (علیهم السلام) ، تبیّن لی أنّ عترة الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) الذین طهرهم الله من الرجس أحقّ بالخلافة من غیرهم، وأنّ التمسک بغیرهم یأخذ بید الإنسان إلى الضلال، فلهذا ترکت معتقداتی الموروثه وأعلنت استبصاری عام 1991م فی العاصمة " دکا ".
المصادر :
(1) بنغلادش: تقع فى وسط جنوب آسیا، مطلة على خلیج البنغال فى المحیط الهندى، یبلغ عدد سکانها أکثر من (150) ملیون نسمة، یشکل المسلمون نسبة 87% من السکان أمّا الباقی فمن الهندوس والبوذیین والمسیحیین، والشیعة فى هذا البلد لهم تواجد یعتد به.
(2) کتاب بنات النبیّ أم ربائبه (للسید جعفر مرتضى العاملی).
(3) المستدرک للحاکم: 4 / 52 (6845).
(4) تلخیص المستدرک للذهبی فی هامش المستدرک: ذکر رقیة بنت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم).
(5) شرح النهج لابن أبی الحدید: 15 / 234، الغدیر للأمینی: 7 / 361.
(6)شرح النهج لابن أبی الحدید: 3 / 17، 15 / 119، مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب: 2 / 362، الغدیر للأمینی: 3 / 254.
(7) الاستیعاب لابن عبد البر، ترجمة الولید بن عقبة: 4 / 1552 (2721)..
(8) المعارف لابن قتیبة: 194، العقد الفرید لابن عبد ربّه: 5 / 35، محاضرات الأدباء للراغب: 2 / 476.
(9) شرح النهج لابن أبی الحدید، نقلاً عن الواقدی: 3 / 30، الشافی فی الإمامة للشریف المرتضى: 4 / 268، عن الواقدی أیضاً، الملل والنحل للشهرستانی: 1 / 26.
(10) مسند البزار: 6 / 344 (2352)، مسند أحمد: 2 / 163 (6520).
(11) المستدرک للحاکم: 4 / 528 (8484)، البدایة والنهایة لابن کثیر: 6 / 178، مجمع الزوائد للهیثمی: 5 / 242، السیرة الحلبیة للحلبی: 1 / 509.
(12) السیرة الحلبیة للحلبی: 1 / 509.
(13) عبد الله بن سعد بن أبی سرح، وقیل سعید بن أبی سرح، أحد طلقاء المنافقین، أخو عثمان ابن عفان من الرضاعة، أسلم ثم شک فکفر وارتدّ عن الإسلام ولحق بالمشرکین بمکّة، أهدر النبی(صلى الله علیه وآله وسلم) دمه بعد الفتح، فجاء به عثمان بن عفان إلى النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) وهو فی المسجد، فقال عثمان: یا رسول الله! أعف عنه، فسکت النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) ثم أعادها ثانیاً فثالثه ورسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)ساکت، ثم قال(صلى الله علیه وآله وسلم): هو لک، فلما ذهبا قال النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) لأصحابه: ألم أقل: من رآه فلیقتله؟ فأصبح فی عداد الطلقاء.
(14) سیر أعلام النبلاء للذهبی: 13 / 585، الثقات لابن جبان: 3 / 429 (1409).
(15) شرح النهج لابن أبی الحدید: 17 / 230، الأغانی لأبی الفرج: 5 / 139، مسند أحمد: 1 / 144 (1229)، العقد الفرید لابن عبد ربه: 5 / 57.
(16) التاریخ الکبیر للبخاری: 2 / 222 (2268)، سیر أعلام النبلاء للذهبی: 3 / 176، الإستیعاب لابن عبد البر: 1 / 259.
(17) شرح النهج لابن أبی الحدید، عن الأغانی: 17 / 236، الأغانی لإبی الفرج: 5 / 146.
(18) شرح النهج لابن أبی الحدید: 6 / 215.
(19) شرح النهج لابن أبی الحدید: 6 / 216.
(20) شرح النهج لابن أبی الحدید: 6 / 216.
(21) تاریخ الطبری: 4 / 363.
(22) تاریخ الطبری: 4 / 362.
(23) تاریخ الطبری: 4 / 364.
(24) تاریخ الطبری: 4 / 362.
(25) العقد الفرید لابن عبد ربة: 5 / 36، الطبقات لابن سعد: 3 / 47، الملل والنحل للشهرستانی: 1 / 26.
(26) تاریخ الطبری: 4 / 362.
(27) شرح النهج لابن أبی الحدید: 12 / 259، الإمامة والسیاسة لابن قتیبة: 1 / 43.
(28) نهج البلاغة: الخطبة الشقشقیة.
(29) مثل ابن خاله عبد الله بن عامر، الذی جمع له عثمان کور البصرة وفارس وهو ابن خمس وعشرین سنة، ولم یکن قد تولى أمراً من امور الناس قبل ذلک! أنظر الکامل فی التاریخ للذهبی: 3 / 99، البدایة والنهایة لابن کثیر: 7 / 111.
(30) البدء والتاریخ للمقدسی: 5 / 203، أنساب الأشراف للبلاذری: 6 / 161.
(31) الاستیعاب لابن عبد البر: 3 / 1136، الإمامة والسیاسة لابن قتیبة: 1 / 51، البدایة والنهایة لابن کثیر: 7 / 122، البدء والتاریخ للمقدسی: 5 / 209، الصواعق المحرقة لابن حجر: 1 / 335، أنساب الأشراف للبلاذری: 6 / 163.
(32) المستدرک للحاکم: 3 / 442 (5680)، صحیح ابن حبان: 15 / 552 (7076).
(33) فضائل الصحابة للنسائی: 1 / 50 (166)، المستدرک للحاکم: 3 / 441 (5675)، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2 / 860 (1604)، المعجم الکبیر للطبرانی: 4 / 112 (3832).
(34) الطبقات لابن سعد: 4 / 177، الملل والنحل للشهرستانی: 1 / 26، الصواعق المحرقة لابن حجر: 1 / 334، سیر أعلام النبلاء للذهبی: 2 / 77، الإستیعاب لابن عبد البر: 1 / 253، تاریخ الطبری: 2 / 107.
(35) سنن ابن ماجة: 1 / 65، المستدرک للحاکم: 3 / 387 (5467)، سنن الترمذی: / 134 (3801)، مسند أحمد: 2 / 175 (6630).
(36) الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: 3 / 139، تاریخ الطبری: 4 / 326، أنساب الأشراف للبلاذری: 6 / 167، شرح النهج لابن أبی الحدید: 3 / 42 ـ 43.
(37) تاریخ الطبری: 4 / 323، تاریخ ابن خلدون: 2 / 140، شرح النهج لابن أبی الحدید: 2 / 129.
(38) العقد الفرید لابن عبد ربه: 5 / 36، السیرة الحلبیة للحلبی: 2 / 272، شرح النهج لابن أبی الحدید: 1 / 198، البدایة والنهایة لابن کثیر: 7 / 122، تاریخ أبی الفداء: 1 / 235.
(39) صحیح البخاری: باب لاحمى إلاّ لله ورسوله: 2 / 835 (2241).
(40) الطبقات لابن سعد: 3 / 272، تاریخ الطبری: 4 / 239، سنن البیهقی: 8 / 108 (16083)، الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: 3 / 70.

 


source : .www.rasekhoon.net
  1773
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخرین مطالب

      رده‌بندی انسان‌ها از منظر روایت امام صادق(ع)
      تجلی ولایت علمی خداوند در وجود معصومین(علیهم‌السلام)
      پرکردن ظرف وجودی انسان
      گرایش‌های مثبت و منفی در زندگی بشر
      ظهور معارف در سیرۀ ابی‌عبدالله(ع)
      علم عینی معصومین(علیهم‌السلام)
      تربیت شدن با آداب الهی
      شکر خداوند در خوشی و ناخوشی
      مقام حضرت زينب (س)
      شتافتن عاشقانهٔ بهشت به‌سوی چهار بانوی عالم

بیشترین بازدید این مجموعه

      نعمت‌ هایی که جایگزینی براي آن‌ ها نیست.
      مقام حضرت زينب (س)
      مرگ و فرصتها - جلسه هفتم
      چند روايت عجيب در مورد پدر و مادر
      سِرِّ نديدن مرده خود در خواب‏
      مرگ و عالم آخرت
      امام حسين عليه ‏السلام امانت پروردگار
      رمز موفقيت ابن ‏سينا
      امام زمان عليه السلام فريادرس انسان‏ها
      عشق امام سجاد (ع) به عبادت

 
user comment