عربي
Wednesday 26th of June 2019
  258
  0
  0

عبيدة بن الحارث ( رضي الله عنه ) (1)

عبيدة بن الحارث ( رضي الله عنه ) (1)

( 61 قبل الهجرة ـ 2 هـ )

اسمه وكنيته ونسبه :

أبو الحارث ، عبيدة بن الحارث بن عبد المطلّب بن عبد مناف .

ولادته :

ولد عبيدة عام 61 قبل الهجرة .

أُمّه :

سخيلة ابنة خزاعي بن الحويرث الثقفية .

منزلته وفضله :

عبيدة بن الحارث بن عم النبي ( صلى الله عليه وآله ) والإمام علي ( عليه السلام ) ، وبالرغم من أنّه كان يكبر رسول الله ( صلى الله عليه واله ) بعشر سنوات إلاّ أنّه كان يجلس بين يديه في أدب وحياء إجلالاً لمقامه ( صلى الله عليه وآله ) ولمكانته ، وإعظاماً لشأنه .

وقد أسلم مع الأوائل الذين اسلموا في مكّة ، ولم يتردّدوا في اعتناق الإسلام ، والأخذ بما أنزل من السماء ، وهاجر مع أخويه الطفيل والحصين إلى المدينة .

قائد سرية :

اختاره رسول الله ( صلى الله عليه واله ) أميراً لأوّل سرية في الإسلام تضم ستّين رجلاً من المهاجرين ، وليس فيهم من الأنصار أحد ، انطلقت السرية إلى بطن رابغ حتّى بلغت ماء الحجاز ، وهناك لقيا جمعاً عظيماً من مشركي قريش كان على رأسهم عكرمة بن أبى جهل ، ووقف الفريقان موقف المتحاربين ولكن لم يدر بينهما قتال (2) .

أول شهيد من أهل البيت ( عليهم السلام ) :

اختار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في معركة بدر الكبرى عمّه حمزة بن عبد المطلّب ، وابن عمّه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، وابن عمّه عبيد بن الحارث ، وكان أسنهم لقتال مشركي قريش .

فحمل عبيدة بن الحارث على شيبة بن ربيعة فطعن كل منهما صاحبه فقتل شيبة ، وقطع رجل عبيدة ، فحمل عبيدة إلى معسكر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وعاش حتّى رجعوا من بدر إلى المدينة ، فلمّا بلغ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) منطقة الصفراء توفّي عبيدة بها ، وهو ابن ثلاث وستين سنة .

وقبل وفاته سأل عبيدة بن الحارث رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، يا رسول الله ألست شهيداً ؟ قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( بلى أنت أوّل شهيد من أهل بيتي ) ؟ (3) .

وفي قوله تعالى : ( وَبَشِّرِ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) ، قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : ( نزلت في حمزة وعلي وعبيدة ) (4) .

وتذكّره رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم الخندق حيث قال : ( اللهم إنّك أخذت منّي عبيدة بن الحارث يوم بدر ، وحمزة بن عبد المطلّب يوم أُحد ، وهذا علي فلا تدعني فرداً وأنت خير الوارثين ) (5) .

شعره يوم بدر :

قال عبيدة يوم بدر بعدما قطعت رجله :

سـتبلغ عنّا أهل مــكّة وقعة ** يهب لها من كان عن ذاك نائيا

بعتبة إذ ولى وشـــيبة بعده ** وما كان فيها بكر عتبة راضيا

فإن تقطّعوا رجلي فإنّي مسـلم ** أرجي بها عيشـاً من الله دانيا

مع الحور أمثال التماثيل أخلصت ** مع الجنّة العليا لمن كان عاليا

وبعث بها عيشا تعرقت صـفوه ** وعالجته عنه حتّى فقدت الأدانيا

أو فأكرمني الرحمن من فضل منه ** بثوب من الإسلام غطّى المساويا

الله وما كان مكـروها إليّ قتالهم ** غداة دعا الأكفاء من كان داعيا (6)

شهادته :

استشهد عبيدة ( رضي الله عنه ) عام 2 هـ ، ودفن بمقبرة البقيع في المدينة المنوّرة .

ـــــــــ

1ـ أُنظر : معجم رجال الحديث 12 / 102 .

2ـ تاريخ الطبري 2 / 120 .

3ـ مناقب آل أبي طالب 1 / 163 .

4ـ المصدر السابق 2 / 311 .

5ـ المصدر السابق 2 / 62 .

6ـ السيرة النبوية لابن هشام 2 / 546 .

 

  258
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الموت الكريم زينة للإنسان والحياة الرذيلة مرفوضة له
      أبو العباس الضبي
      المکونات التربویة للامام الحسین علیه السلام
      أقوال الإمام الجواد ( عليه السلام ) في الأخلاق والمواعظ
      خصائص النبیّ فی القرآن الکریم
      شجرة النبوة
      محاورات الإمام الهادي ( عليه السلام )
      ذكرى وفاة السيد محمد بن الإمام الهادي عليه السلام
      الوليد المبارك الإمام الباقر
      الامام الهادي عليه السلام وقضاة عصره

 
user comment