عربي
Monday 20th of May 2019
  135
  0
  0

العباس بن عبد المطلب ( رضوان الله عليه )

العباس بن عبد المطلب ( رضوان الله عليه )

اسمه وكنيته ونسبه :

أبو الفضل ، العباس بن عبد المطّلب بن هاشم الهاشمي القرشي .

ولادته :

ولد قبل عام الفيل بثلاثين سنة بمكّة المكرّمة .

أُمّه :

السيّدة نفيلة بنت خباب ، وهي أوّل إمرة عربية كست بيت الله الحرير والديباج ، وذلك أنَّ العباس فُقد وهو صغير ، فنذرت إن وجدته أن تكسو البيت .

أسره :

اشترك العبّاس مع المشركين في معركة بدر مكرهاً ، وقد أُسر فيها مع ابن أخيه ـ عقيل بن أبي طالب ـ ، فجيء بهما إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) للعباس : ( افد نفسك وابن أخيك ) ، وقد كان العباس أخذ معه أربعين أوقية من ذهب ، فغنمها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال : يا رسول الله أحسبها من فدائي .

فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( لا ذاك شيء أعطالنا الله منك ) ، فقال : يا رسول الله فإنّه ليس لي مال ، قال : ( فأين المال الذي وضعته بمكّة حين خرجت عند أُم الفضل بنت الحارث ، وليس معكما أحد ، ثم قلت : إن أصبت في سفري هذا فللفضل كذا وكذا ، ولعبد الله كذا وكذا ، ولقثم كذا وكذا ) ، فقال العباس : والذي بعثك بالحق يا رسول الله ، ما علم بهذا أحد غيري وغيرها ، وأنّي لأعلم أنّ رسول الله ، ثم فدى نفسه وابن أخيه .

وعن ابن العباس قال : لمّا أمسى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوم بدر والناس محبوسون بالوثاق بات ساهراً أوّل الليل ، فقال له أصحابه : ما لك تنام ؟ فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( سمعت أنين عمّي العباس في وثاقه ) ، فأطلقوه فسكت ، فنام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

مكانته ومواقفه :

كان رئيساً في قريش أيّام الجاهلية ، وإليه ترجع عمارة المسجد الحرام ، حضر بيعة العقبة الثانية مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قبل أن يسلم ، وشهد بدراً مع المشركين مكرهاً ، فأُسّر وافتدى نفسه .

رجع إلى مكّة بعد أن أسلم ، وكتم إسلامه ، وهاجر إلى المدينة المنوّرة قبل الفتح بقليل ، وشهد مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فتح مكّة وحنين ، وكان في حنين آخذاً بلجام بغلة النبي ( صلى الله عليه وآله ) .

أنكر على عمر بن الخطّاب توليه الخلافة ، وأعلن استعداده لمبايعة الإمام علي ( عليه السلام ) ، وكان من الذين صلّوا على جنازة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) .

وفاته :

توفّي في اليوم الأوّل من شهر رمضان 32 هـ ، وقيل في الثاني عشر من رجب ، بالمدينة المنوّرة ، وتولّى تغسيله الإمام علي ( عليه السلام ) وابنه عبد الله ، ودفن في مقبرة البقيع ، وقبره معروف يزار قبل أن يهدم .

 

  135
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الموت الكريم زينة للإنسان والحياة الرذيلة مرفوضة له
      أبو العباس الضبي
      المکونات التربویة للامام الحسین علیه السلام
      أقوال الإمام الجواد ( عليه السلام ) في الأخلاق والمواعظ
      خصائص النبیّ فی القرآن الکریم
      شجرة النبوة
      محاورات الإمام الهادي ( عليه السلام )
      ذكرى وفاة السيد محمد بن الإمام الهادي عليه السلام
      الوليد المبارك الإمام الباقر
      الامام الهادي عليه السلام وقضاة عصره

 
user comment