عربي
Monday 17th of June 2019
  289
  0
  0

أسماء بنت عميس الخثعمية ( رضي الله عنها )

أسماء بنت عميس الخثعمية ( رضي الله عنها )

اسمها ونسبها :

السيّدة أسماء بنت عميس بن النعمان الخثعمية .

أزواجها :

السيّدة أسماء هي أُخت السيّدة ميمونة زوجة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وقد تزوّجت أوّلاً من جعفر بن أبي طالب ، الملقّب بجعفر الطيّار ، وهاجرت معه إلى الحبشة ، وبعد أن استشهد جعفر في معركة مؤتة في السنة الثامنة للهجرة ، تزوّجت من أبي بكر ، وبعد وفاة أبي بكر تزوّجها الإمام علي ( عليه السلام ) .

أولادها :

عبد الله ومحمّد وعون من جعفر بن أبي طالب ، ومحمّد من أبي بكر ، ويحيى من الإمام علي ( عليه السلام ) .

مكانتها :

كانت أسماء من الرائدات في الإسلام ، ومن أصحاب النبي الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) والإمام علي ( عليه السلام ) ، ومن الثابتات على حبّ أهل البيت ( عليهم السلام ) ، فمنذ أن قدمت المدينة أصبحت للزهراء ( عليها السلام ) كالأُم الحنون التي تثق بها ، وتفشي لها أسرارها ، حتّى أنّ السيّدة أوصتها بإعداد تابوت لها لا يبدو من خلاله حجم بدنها ، كما أنّها أعانت الإمام علياً ( عليه السلام ) في تغسيل السيّدة الزهراء ( عليها السلام ) بوصية منها .

وأسماء هي ممّن شهد في قضية فدك على كذب حديث : ( نحن معاشر الأنبياء لا نورّث ما تركناه صدقة ) ، إلاّ أنّ أبا بكر لم يقبل شهادتها .

أقوال الأئمة ( عليهم السلام ) فيها : نذكر منهم ما يلي :

1ـ قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : ( رحم الله الأخوات من أهل الجنّة ) فسمّاهن فكانت أسماء بنت عميس أولاهن (1) .

2ـ قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( الأخوات المؤمنات ... وأسماء بنت عميس امرأة جعفر ) (2) .

3ـ قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( كان النجابة ـ لمحمّد بن أبي بكر ـ من قبل أُمّه أسماء بنت عميس رحمة الله عليها لا من قبل أبيه ) (3) .

ممّن روت عنهم : نذكر منهم ما يلي :

النبي الأكرم ، السيّدة الزهراء ، أسماء بن يزيد الأنصارية .

الراوون عنها : نذكر منهم ما يلي :

ابنها عبد الله بن جعفر ، حفيدها القاسم بن محمّد بن أبي بكر ، حفيدها أم جعفر وأم محمّد ابنتا محمّد بن جعفر ، السيّدة زينب والسيّدة فاطمة ابنتا الإمام علي ( عليه السلام ) ، الإمام الحسن ( عليه السلام ) ، الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) ، فاطمة بنت الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، عبد الله بن عباس .

هجرتها :

هاجرت السيّدة أسماء مع زوجها جعفر إلى الحبشة ، وتحملّت الأذى في سبيل الله من القريب والبعيد .

وعندما عادت من أرض الحبشة إلى المدينة المنوّرة قال لها عمر : يا حبشية ، سبقناكم بالهجرة ، فنحن أحق برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) منكم ، فغضبت وقالت : كذبت يا عمر ، كلاّ والله ، كنتم مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يطعم جائعكم ، ويعظ جاهلكم ، وكنّا في أرض البعداء البغضاء في الحبشة ، وذلك في الله وفي رسوله ، وأيم الله لا أطعم طعاماً ، ولا أشرب شراباً حتّى أذكر ما قلت لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ... .

فأتت إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وأخبرته بمقالة عمر ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) لها : ( ليس بأحق بي منكم ، وله ولأصحابه هجرة واحدة ، ولكم أنتم أهل السفينة هجرتان ) (4) .

حزنها على زوجها جعفر :

قالت أسماء بنت عميس : أصبحت في اليوم الذي اصبب فيه جعفر وأصحابه ، فأتاني رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فدخل عليّ وكنت قد أخذت بني فغسلت وجوههم ودهنتهم ، قال : ( يا أسماء أين بنو جعفر ) ؟ فجئت بهم إليه ، فضمّهم وشمّهم ثم ذرفت عيناه فبكى ، فقلت : يا رسول الله لعلّه بلغك عن جعفر شيء ؟ قال : ( نعم إنّه قتل اليوم ) ، فقمت أصيح واجتمع إلي النساء ، فجعل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : ( يا أسماء لا تقولي هجراً ، ولا تضربي صدراً ) .

ثم خرج عنّي حتّى دخل على فاطمة ( عليها السلام ) وهي تقول : ( وا ابن عمّاه ) ، فقال : ( على مثل جعفر فلتبك الباكية ) ثم قال : ( اصنعوا لآل جعفر طعاماً ، فقد شغلوا عن أنفسهم اليوم ) (5) .

ورثت أسماء بنت عميس جعفر بهذه الأبيات :

يا جعفر الطيار خير مضرب ** للخيل يوم تطاعن وتشاح

قد كنت لي جبلاً ألوذ بظلّه ** فتركتني أمشي بأجرد ضاحي

قد كنت ذات حمية ما عشت لي ** أمشي البراز وأنت كنت جناحي

فاليوم أخشع للذليل وأتقي ** منه وأدفع ظالمي بالراح (6) .

وفاؤها للزهراء ( عليها السلام ) :

روي في تزويج فاطمة ( عليها السلام ) : أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أمر النساء بالخروج فخرجن مسرعات إلاّ أسماء فقد تأخّرت ، فدخل النبي ( صلى الله عليه وآله ) تقول أسماء : فلما خرج رأى سوادي ، فقال : ( مَن أنتِ ) ؟ ، فقلت : أسماء بنت عميس ، قال : ( ألم آمرك أن تخرجي ) ؟!! فقالت : بلى يا رسول الله ، وما قصدت خلافك ، ولكن كنت حضرت وفاة خديجة فبكت عند وفاتها ، فقلت لها: تبكين وأنت سيدة نساء العالمين ، وزوجة رسول الله ، ومبشّرة على لسانه بالجنّة ؟!! فقالت : ما لهذا بكيت ، ولكن المرأة ليلة زفافها لابد لها من امرأة ، وفاطمة حديثة عهد بصبا ، وأخاف أن لا يكون لها مَن يتولّى أمرها ، فقلت لها : يا سيّدتي ، لك عهد الله عليّ إن بقيت إلى ذلك الوقت أن أقوم مقامكِ في ذلك الأمر .

فبكي ( صلى الله عليه وآله ) وقال : ( فأسأل الله أن يحرسك من فوقك ، ومن تحتك ، ومن بين يديك ، ومن خلفك ، وعن يمينك ، وعن شمالك ، من الشيطان الرجيم ) (7) .

وفاتها :

توفّيت السيّدة أسماء ( رضي الله عنها ) عام 40 هـ .

ـــــــــ

1ـ الخصال : 363 .

2ـ المعجم الكبير 24 / 132 .

3ـ الاختصاص : 70 .

4ـ صحيح مسلم 7 / 173 .

5ـ الدرجات الرفيعة : 76 .

6ـ شرح الأخبار 3 / 207 .

7ـ أُنظر : كشف اليقين : 198 .

 

  289
  0
  0
امتیاز شما به این مطلب ؟

آخر المقالات

      الموت الكريم زينة للإنسان والحياة الرذيلة مرفوضة له
      أبو العباس الضبي
      المکونات التربویة للامام الحسین علیه السلام
      أقوال الإمام الجواد ( عليه السلام ) في الأخلاق والمواعظ
      خصائص النبیّ فی القرآن الکریم
      شجرة النبوة
      محاورات الإمام الهادي ( عليه السلام )
      ذكرى وفاة السيد محمد بن الإمام الهادي عليه السلام
      الوليد المبارك الإمام الباقر
      الامام الهادي عليه السلام وقضاة عصره

 
user comment