Saturday 26th 2014
قال الامام علي (عليه السلام) : إِنَّ هذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الاَْبْدَانُ ، فَابْتَغُوا لَهَا طَرَائِفَ الْحِكْمَةِ. نهج البلاغة / حكمة 87
 
بحث
شعر الیوم
 
قصيدة "عقيلة الطالبيين" للشيخ الدكتور «أحمد الوائلي»
أسفر الصّبح يا شآم فقولي لبقايا الظلام في الأفق زولي
لنسيج الأصـنام وابن الزّبعري صادحاً في نشيده المنقول
خـبّريه أنّ الخبايا تجلّت وتبدى ما كان من مجهول
جولة ا
  اسئلة و اجوبة
1388/12/20 09:08:34 ارسال به دوستان    چاپ کد مطلب : 14470

السؤال : ما المقصود بـ : " اللهم صلّي على فاطمة وأبيها ، وبعلها وبنيها ، والسرّ المستودع فيها " ، فما المقصود بالسرّ المستودع فيها ؟

تفسير : السرّ المستودع فيها :

السؤال : ما المقصود بـ : " اللهم صلّي على فاطمة وأبيها ، وبعلها وبنيها ، والسرّ المستودع فيها " ، فما المقصود بالسرّ المستودع فيها ؟

الجواب : لم يرد نصّ خاصّ يفسّر لنا معنى " السرّ المستودع فيها " .

نعم ، يمكن أن يقال في معناه عدّة احتمالات :

1ـ إشارة إلى الأئمّة من ولدها (عليهم السلام) .

2ـ إشارة إلى ولدها المحسن ، الذي أسقطته اليد الظالمة ، وصار شعاراً لمظلومية الإمامة ، ودليلاً على أحقّية أهل البيت (عليهم السلام) بالإمامة .

3ـ إشارة إلى الإمام المهدي المنتظر (عليه السلام) ، الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً ، بعدما مُلئت ظلماً وجوراً ، وأنّه من ذرّيتها .

4ـ إشارة إلى مظلوميتها .

5ـ إشارة إلى كونها حلقة وصل بين النبوّة والإمامة ، وبما أنّ الإمامة هي استمرار للنبوّة ، فلولا حلقة الوصل لما استمرت النبوّة بالإمامة .

( رباب . ... . ... )

معنى : السرّ المستودع فيها :

السؤال : أُودّ أن اسأل ما معنى : " اللهم إنّي أسألك بحقّ الزهراء وأبيها ، والسرّ المستودع فيها " ، ما معنى السرّ المستودع فيها ؟ وما هو هذا السرّ ؟  


الصفحة 501


الجواب : الذي يقوى في النظر أنّ السر المذكور هو الميزة الفريدة التي أودعها الله تعالى في نشأة سيّدة نساء العالمين الزهراء (عليها السلام) ، وهي كونها الحلقة الوسيطة بين النبوّة والإمامة ، فبما أنّها بضعة النبيّ (صلى الله عليه وآله) تكويناً ، وبتصريح الرسول (صلى الله عليه وآله) ـ كما ورد في روايات كثيرة ـ تحمل في وجودها أسرار النبوّة ومميّزاتها .

ومن جانب آخر أصبحت (عليها السلام) تحتضن الإمامة ، بما أنّها كانت بجانب أمير المؤمنين (عليه السلام) ، تربّي ولديها الإمامين الحسن والحسين (عليهما السلام) ، فهي أصبحت تعتبر أُمّاً للأئمّة المعصومين (عليهم السلام) .

وبالجملة : فهي بنت الرسول (صلى الله عليه وآله)، وزوجة الإمام علي (عليه السلام) ، وأُمّ الأئمّة (عليهم السلام)، وهذه صفة لا نظير لها في الخلق ، وبهذا الاعتبار لا يبعد التوسّل والتمسّك بهذا السرّ المخزون في ذاتها ، في التقرّب إلى الله تعالى ، والعلم عند الله .

( أبو علي البحراني . ... . ... )

مصادر ضربها وإسقاط جنينها :

السؤال : هل صحيح ما نسمعه من بعض الشيوخ والمحاضرين ، الذين يروون أنّ فاطمة الزهراء (عليها السلام) قد ضربت من قبل الخليفة الثاني ، وأسقطت حملها أيضاً ، ما صحّة هذه الرواية ؟ وهل هي من كتب الإمامية ، أو من كتب السنّة ؟ دمتم للخير .

الجواب : لقد نقلت كتب الفريقين ـ قديماً وحديثاً ـ ما جرى على سيّدتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام) من مأساة وظلامات ـ بعد رحيل رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى الرفيق الأعلى ـ أدّت بها إلى استشهادها (عليها السلام) .

من تلك الظلامات التي تسأل عن وجودها ، هو ضربها ، وإسقاط جنينها (عليها السلام) ، فنذكر لك بعض المصادر التي ذكرت ضربها (عليها السلام) ، وعليك بالمراجعة (1) .

____________

1- الهداية الكبرى : 179 و 407 ، تفسير العيّاشي 2 / 308 ، تفسير نور الثقلين 3 / 200 ، الاحتجاج 1 / 109 ، بيت الأحزان : 123 .


الصفحة 502


ونذكر لك بعض المصادر التي ذكرت إسقاط جنينها (عليها السلام) ، وعليك بالمراجعة (1) .

( عبد المنعم . البحرين . ... )

مظلوميتها ثابتة :

السؤال : هل قضية ضرب الزهراء مثبتة حقّاً وبالنصّ الأكيد ؟ أرجو منكم الردّ سريعاً ، وذلك لاختلاج السؤال في ذهني .

الجواب : إنّ الله تعالى خلق الإنسان وعرّفه طريق الخير من الشر ، { وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ } (2) ليختار أيّ الطريقين { إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا } (3) ، وبالاختيار هذا الذي وهبه الله لعبده يستحقّ العبد الثواب أو العقاب ، ولولا الاختيار هذا لبطل الأجر .

وإنّ الله تعالى ـ وإتماماً للحجّة ـ جعل الأنبياء والأوصياء والأئمّة ليكونوا حجّة الله على الخلق ، فالنبيّ (صلى الله عليه وآله) أخبر بكُلّ ما يجري على أهل بيته ، بالأخصّ ابنته الزهراء (عليها السلام) .

وحتّى النبيّ (صلى الله عليه وآله) لاقى الكثير من التعدّي والأذى من قومه ، فصبر وصابر حتّى استطاع أن يوصل هذا الدين إلى الأرض المعمورة ، ويتمّ الحجّة على الناس .

____________

1- الاحتجاج 1 / 109 ، إقبال الأعمال 3 / 166 ، الأمالي للشيخ الصدوق : 176 ، بشارة المصطفى : 307 ، كتاب سليم بن قيس : 153 ، تلخيص الشافي 3 / 156 ، إثبات الهداة 2 / 370 ، بحار الأنوار 28 / 283 و 97 / 200 ، مرآة العقول 5 /320 .

2- البلد : 10 .

3- الإنسان : 3 .


الصفحة 503


ثمّ إنّ الإمام علي وفاطمة الزهراء والحسن والحسين وسائر الأئمّة المعصومين (عليهم السلام) ظُلموا وقُتلوا ، وتحمّلوا أنواع الأذى لأجل الدفاع عن الدين وبقائه .

فكُلّ هذه المظلومية ثابتة بنصوص بلغت بعضها حدّ التواتر ، وبذلك نعلم عظمة أهل البيت (عليهم السلام) في صبرهم ، وتحمّلهم أنواع الظلم ، وسقيهم بدمائهم شجرة الإسلام ، التي منع النواصب عنها الماء .

( نوح الحاج . لبنان . ... )

لها خادمة لا ينافي زهدها :

السؤال : السيّدة الزهراء (عليها السلام) كانت قمّة الزهد دون شكّ ، لكن الإشكال هو : كيف كانت لها خادمة اسمها فضة ؟

الجواب : إنّ فاطمة الزهراء (عليها السلام) كانت المثل العليا لكافّة الصفات الحسنة والمكرمات الأخلاقية ، كما تصرّح بها نصوص الحديث والتاريخ والسيرة .

وأمّا في موضوع السؤال ، فإنّ الروايات المتضافرة دالّة على أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) قد منحها ، وعلّمها التسبيحة التي نسبت فيما بعد إليها ، بدلاً من الاستعانة بخادمة في البيت (1) .

وأمّا ما جاء من وجود خادمة لها (عليها السلام) اسمها فضّة ، فهذا قد حدث متأخّراً بعد ما تحسّن وضع المسلمين نوعاً ما ، بسبب كثرة الفتوحات والغنائم ، فأتحفها الرسول (صلى الله عليه وآله) فضّة ، لتستعين بها على بعض الأشغال في البيت ، حتّى تتفرّغ لعبادتها أكثر .

ثمّ هناك نقطة هامّة يجب الانتباه إليها ـ وهي مطّردة في حياة المعصومين (عليهم السلام) جميعاً ـ وهي : أنّهم كانوا يربّون أشخاصاً في بيوتهم تحت عنوان الخادم ،

____________

1- شرح الأخبار 3 / 67 ، من لا يحضره الفقيه 1 / 320 ، علل الشرائع 2 / 366 .


الصفحة 504


والغلام والعبد والأمة وغيرها ، وهؤلاء بدورهم كانوا يبثّون علوم ومعارف أهل البيت (عليهم السلام) بين الناس ، وهذا ما نشاهده في بعض الأحاديث المذكورة ، والكلمات المنقولة عن فضّة مثلاً .

وعليه ، فتواجد الخادمة في بيت فاطمة (عليها السلام) ، قد كان من أجل تربيتها وتثقيفها أوّلاً وبالذات ، كما حدث كذلك .

( محمّد الزين . البحرين . ... )

commentUser
الاسم
البريدالإلكتروني
comment *

کوچک و یا بزرگ بودن حروف اهمیتی ندارد
 relateArticle 
 moreVisitFromCategoryOf " اسئلة و اجوبة "  
Copyright © 2004-2011 ERFAN.IR